Shared by محمد | السياسي (@shjnws) 2 years ago

TwitMail : 1,  : 1

597 views

صور : فطاني ,, قضية منسية .

* www.shjn.ws *[image: facebook] [image: twitter] [image: google+] * * المصدر : http://www.alanba.com.kw/absolutenmnew/templates/globaltemp.aspx?articleid=297377&zoneid=204 * *فطاني.. قضية منسيةالجمعة 1 يونيو 2012 - الأنباء - *حكومة تايلند لجأت إلى تهجير سكان الشمال نحو الجنوب المسلم الغني بثرواته لمنح البوذيين حق الاستيطان* - *السلطات التايلندية منعت الصحافة العربية والإسلامية والدولية ومارست كل أنواع القمع ضد الشعب الفطاني وصادرت أوقافه ومنعت التعليم الديني وحددت النسل * - *الاستطلاعات والجولات الميدانية الخاصة بـ«الأنباء» حقائق مغيبة وملفات منسية لقضايا إسلامية تستحق منا الفزعة الإعلامية والنشر* - *أقول للشباب المسلم: فطاني ربيع قادم ترفض الاستعمار التايلندي وتستوجب منكم الحمية والنصرة* - *أهل فطاني هم من الشعب الملاوي الذي ينحدر من أصول عربية وكانت لهم مملكة إسلامية دامت 255 سنة ورغم البطش البوذي مازالوا يحافظون على هويتهم الإسلامية قمع واضطهاد بوذي لشباب فطاني بالمئات في السحات العامة الشهداء الخمسة يدفنون بمقابر نارتيوات مجزرة بوذية للمسلمين داخل أحد المساجد في نارتيوات ساحل فطاني الجميل يحتاج إلى تمويل إسلامي لإنماء السياحة  * أيها الشبــاب في كل مكان.. أيهـــا التويـــتريــون النشطاء.. أيهــا الفيــسبوكيـــون الأحباء.. إن حقيقة الاستطلاعات والجولات الميدانية الخاصة بالقضايا الاسلامية التي اكتبها انما هي حقائق مغيبة وملفات منسية لقضايا اسلامية تستحق منكم النصرة والفزعة الاعلامية والنشر لإيصالها الى كل شعوب العالم. إن هذه التحقيقات الاستطلاعية وهذا الجهد الذي بذلت فيه كل ما استطيع من عمل وخبرة لأغراض ضرورية منها ايصال حقيقة الاسلام والمسلمين ونشر قضاياهم وحشد الدعم لهم، وهذا العمل الاعلامي المتواضع هو مادة شاملة يستطيع ان يقدمها القارئ الكريم لمن يحب ان يعرف ماذا جرى في افغانستان وكشمير والبوسنة واريتريا ومورو. ان عظمة الاسلام في التناصر وكم كان الرواد الأوائل من اجدادنا الذين استطاعوا رغم وسائلهم البسيطة ايصال الاسلام الى كل هذه الشعوب. استراحتنا هذا اليوم عن «فطاني.. قضية منسية» وانني عبر نشر مثل هذه القضايا الساخنة ارجو ان اكون قد اديت بعضا من واجباتي الصحافية نحو بلدي الكويت ناصرة المسلمين في كل مكان وايضا امتي وعقيدتي داعيا كل من يقرأ مثل هذه القضايا ان نطلب منه اقل الجهد وهو الدعاء والمساهمة في نشر مثل هذه الملفات ففيها الاجر الكبير ان شاء الله. اقولها لكم ايها الشباب المسلم في كل مكان.. فطاني ربيع قادم وهي ترفض سيام والبوذية.. فطاني مأساة عبر قرن آن الأوان لها ان تتحرر فما يحدث هناك من تنصير يستوجب المسارعة في نصرة اخواننا للتصدي لهذه الهجمة البوذية النصرانية. كانت اولى زياراتي لها عام 1986 ثم زيارة سريعة ما بعد التحرير في عام 1994. قارئي الكريم دعوة لمرافقتي الى هذا البلد المنسيي وهذه القضية المقبلة على تحولات ربيعية قادمة لا محالة في ظل تزايد الضغط والاستهداف.. تعال معي لنزور ونتفقد احوال اخواننا في فطاني. *فطاني.. Pattani* نحلق حاليا فوق جنوب تايلند التي وصلها الاسلام في اواخر القرن الثاني عشر عن طريق التجار العرب والهنود والملايو وتعرف باسم فاتاني أي الأب المزارع وآخرون يرون انها نسبة للفلاحة او الزراعة وهي «فتاني» ولا يبعد ان تكون كلمة «فطاني» مرخمة حسب ما هو معروف الآن حيث ترخم الأسماء للتخفيف و«فتاني» صارت في النطق العربي فطاني. تقع فطاني بين خطي عرض 5 و8 شمال خط الاستواء في قلب جنوب شرق شبه جزيرة الملايو التي تضم ماليزيا وسنغافورة واندونيسيا، وفطاني هي جزء بالأساس من جزر الملايو وتحدها ماليزيا من الجنوب وتايلند من الشمال والمحيط الهندي غربا وبحر الصين شرقا، موقع استراتيجي في محيطه امة الاسلام من الملاويين الذين ترجع اصولهم للمجموعة الملاوية المسلمة ويتكلمون اللغة الملاوية التي احرفها عربية بسبب اصولهم العربية منذ نشأة مملكة فطاني الاسلامية في القرن الثامن الهجري خاصة من تجار اليمن والجزيرة والهنود المسلمين من شبه القارة الهندية. والسكان في فطاني هم من الشعب الملاوي عرقيا وتاريخيا ويبلغ عددهم اكثر من 6 ملايين مسلم يتمسكون بالعادات والتقاليد الاسلامية ورغم ان عمر السلطنة الاسلامية 255 سنة الا ان هؤلاء الناس حافظوا على هويتها الاسلامية رغم البطش البوذي. *حركات المقاومة الفطانية* *الزميل يوسف عبدالرحمن يحاور رئيس جبهة فطاني الإسلامي عز الدين* *عائلة من فطاني تبكي شهيدها* *أحد المطاعم الفطانية في جالا* *بعثة «الأنباء» عام 1986 الزميل يوسف عبدالرحمن والمصور محمد الاسطل* هناك العديد من الحركات الاسلامية والوطنية التي تطالب بتحرير فطاني، ومن أهم أعمالها مقاومة السلطات التايلندية البوذية التي تريد محو هوية الإسلام عن شعب فطاني المسلم وتهجر سكان الشمال نحو الجنوب مثلما حصل في الفلبين. على رأس هذه الحركات المقاومة منظمة تحرير فطاني، وهناك حركات وجبهات تحريرية في فطاني منذ عام 1948 تطالب بالاستقلال ونيل الحقوق المغتصبة وقد حدثت اشتباكات مسلحة كبرى عنيفة بين هذه الحركات الجهادية والجيش البوذي في سيام وقد تعرض كثير من رؤساء هذه الحركات الى القتل الجماعي والإبادة الوحشية. واليوم يقوم الطلبة بدور عظيم عبر «التويتر والفيسبوك» وشبكة الانترنت بالتعريف بقضية فطاني وتنظيم الصفوف خلف الحركة الطلابية والعمالية التقدمية في محاربة الاستعمار التايلندي. ويعتبر شعب فطاني الكيان الإسرائيلي من أكبر اعدائه لما لتايلند واسرائيل من علاقة تعاون وتقديم المعلومات الاستخباراتية والعسكرية للقضاء على الحركات الجهادية والاسلامية والوطنية والتقدمية لشعب فطاني المسلم خاصة في ظل تزايد تدنيس المقدسات الاسلامية وسفك الدماء وتشريد اسر المجاهدين وزعمهم بأن مسلمي فطاني من القوى الارهابية الملاوية. *اقتصاد فطاني* قياسا بالدول المجاورة تعتبر فطاني أصغرهم غير أنها اغناهم من ناحية الثروات الطبيعية، كالذهب والقصدير والمطاط الطبيعي والاخشاب وثمرة جوز الهند والأرز والاسماك والنفط والغاز الطبيعي ومدخول فطاني 35% مقارنة بالدخل العام لتايلند كلها وهناك شواطئ تصلح لمشاريع سياحية كل هذا جعل حكومة تايلند تتمسك بالقوة بفطاني مهما كان الثمن وتدافع عن هذه المصالح بكل الوسائل العسكرية والطامة الكبرى جريمتها الكبرى بتهجير الشمال كله نحو الجنوب لاحتلال فطاني مثلما تفعل اسرائيل في سياسة بناء المستوطنات. *سياسة التهجير* لجأت الحكومة التايلندية الى تهجير سكان الشمال نحو الجنوب لتخفيف عدد المسلمين ومنح «البوذيين» حق الاستيطان لإضعاف الشعب الفطاني اقتصاديا وتجريده من اراضيه الغنية ومنعت الصحافة الدولية من نشر قضية فطاني واعتبرتها مشكلة داخلية لا يتدخل فيها القانون الدولي وقامت بنشر معابد بوذية بجانب المساجد وتحريف الاماكن وتغييرها وكذلك اسماء المسلمين وفرضت اللغة السيامية (التايلندية) بدل الملاوية الاسلامية العربية واغلقت الكتاتيب التي تعلم القرآن ورخصت للملاهي والبارات ومدارس تعليم الرقص في مناطق الكثافة الاسلامية بهدف محو الهوية الاسلامية من خلال شن حملات على المساجد وتدميرها بالكامل، ويقال ان مساجد فطاني الـ 385 في تناقص كل يوم وسائر المعالم التاريخية الاسلامية. *جريدة «الأنباء»* للعلم والتاريخ ان جريدة «الأنباء» الكويتية هي أول جريدة اسلامية عربية تجري لقاء مع رئيس جبهة التحرير الوطنية الفطانية في مقر قيادة الثورة في مكان ما من جنوب تايلند والذي اوضح لي في عام 1996 على اثر زيارة ميدانية، طبيعة المخطط التايلندي البوذي القائم على مرتكزات بعيدة المدى وتستهدف الكيان الاسلامي في فطاني وسط مخطط ابادة بعيد كل البعد عن حقوق الإنسان ومنظماته واشار في اللقاء الى ان 3 جبهات اسلامية تتوحد من اجل الخلاص وهي: ٭ جبهة التحرير الوطنية وهي تدعو الى تنظيم المجتمع الاسلامي ووسيلتها حرب العصابات ويرأسها عز الدين. ٭ المنظمة المتحدة لتحرير فطاني وتتبع اساليب العنف ضد الحكومة البوذية ويرأسها عبدالهادي غزالي. ٭ الحركة الإسلامية الفطانية اسست عام 1975 اسسها عدد من العلماء وتقوم بالتعريف بقضية فطاني ويرأسها عبدالكريم حسن ويومها وجه النداء الى رؤساء القمم الاسلامية بضرورة المساهمة في دعم شعب فطاني لاسترداد وتحرير ارضه من السيطرة البوذية وإقامة الدولة الفطانية الاسلامية المستقلة ووقف المخططات البوذية التي تستهدف محو الشخصية الاسلامية ومسخ الهوية الفطانية وطالب علماء الامة واعلامييها بضرورة نصرة فطاني ومورو وكشمير وقال مذكرا: ارجو ان تشير الى حادثة الشهداء الخمسة من فطاني الذين رفضوا الركوع الى الاصنام فقتلوا بالحراب والسكاكين. *التاريخ الفطاني يتكلم* *اشرب ماء ثمرة جوز الهند* *السلطات البوذية منعت كتاتيب التعليم الديني* *أطفال فطاني بؤس دائم وتشرد نتيجة الحروب* *بوابة الدخول إلي فطاني* التايلنديون منذ اكثر من مائة عام احتلوا فطاني وقلاعها العسكرية وأسروا 4000 مسلم وأجبروهم على السير على الأقدام مسافة 1300 كيلومتر وهم عراة ومكبلون بصورة غير انسانية وأبعد آخر سلاطين فطاني عام 1902، وعين حاكم بوذي عليها وألغيت المحاكم الاسلامية وأرغم المسلمون على اتخاذ أسماء وألبسة بوذية في محاولات مستمرة ولاتزال لمحو هوية وثقافة شعب فطاني، وقام التايلنديون بصورة علنية باستلاب الأوقاف الاسلامية وتوطين البوذيين فيها وقاموا بتصفية العلماء والدعاة جسديا وأحرقت الأحياء والمعالم الاسلامية والمساجد بل أكره أطفال المسلمين على تعلم اللغة (التاهية) والركوع في المدارس الحكومية للأصنام والتماثيل البوذية التي أقيمت في المدارس والمعاهد والجامعات والساحات العامة. للأسف الأمم المتحدة والمؤسسات الاسلامية لم تمنح قضية المسلمين الفطانيين اي اهتمام حتى اليوم والتزمت الصمت المريب تجاهها غير أن الأمل بالله وبكل حركات المقاومة الفطانية التي بدأت 1950 وهي مستمرة حتى اليوم. ان كلمة فطاني لا يكاد عدد كبير من المسلمين المعاصرين يعرف معناها بعد ان نجح البوذيون في تايلند في محو هذا الاسم الاسلامي الرنان، فماذا نحن فاعلون يا شباب الاسلام؟ هل نستكين أم ننشر الحقائق؟ *وصول الإسلام إلى فطاني* وصل الإسلام الى فطاني في أواخر القرن الثاني عشر الميلادي عن طريق التجار العرب والمسلمين القادمين من بلاد العرب والهند والملايو وعندما أسلم ملكها واسمه (انداسري) في القرن التاسع الهجري صارت مملكة اسلامية وانتشر فيها الاسلام وتقدمت في جميع المجالات وبلغت أوجها في القرنين الحادي عشر والثاني عشر الهجريين وظهر فيها كثير من العلماء وصارت مركزا اسلاميا مهما في جنوب شرقي آسيا واستمرت حتى أوائل القرن التاسع عشر دولة مسلمة مستقلة حكامها مسلمون من الملايو وكانت منطلقا لمكة المكرمة والديار المقدسة والطلاب الراغبين في الالتحاق بالمدارس الاسلامية في مكة المكرمة والمدينة المنورة والأزهر الشريف. هاجمها التايلنديون مرات وألزموا الفطانيين بدفع الاتاوات والضرائب وبدأت الأزمة عام 1786 حين شنت مملكة تايلند حملات ضد سلطنة فطاني المسلمة وسقطت فطاني في أيديهم عام 1832 وفي سنة 1902 قضت تايلند نهائيا على استقلال السلطنة المسلمة وأبعدت آخر سلاطينها (تنكو عبدالقادر قمر الدين) الى الخارج وعينت حاكما بوذيا. واليوم تسعى فطاني وشعبها الى حقهم المشروع في تقرير مصيرهم وإقامة دولتهم المستقلة في الجنوب التايلندي وإعادة مجد السلطنة الاسلامية في فطاني. *المواجهات* هناك أزمة واحتلال في فطاني وكل يوم تقع عدة مواجهات بعيدة عن الإعلام الرسمي او الدولي وهدفنا في هذا الملف ان نوجه الأنظار الى فطاني لرصد المواجهات. وللمواجهات تاريخ، آخر تقرير تسلمته من اخواني هناك كان في عام 2004 حيث اندلعت اشتباكات لم تعرف أسبابها بالضبط لكنها أدت كما ورد في التقرير الى سقوط 60 مجاهدا مسلما في المناطق الاسلامية، حيث شنت قوات الجيش التايلندي حملات اعتقال وشملت عشرات الشباب المسلم الفطاني للاشتباه في علاقتهم كما ورد في التقرير انهم ينتمون الى منظمات اسلامية ارهابية ووضعوا رهن الاعتقال دون محاكمات ثم قالت وسائل الإعلام انه تم القبض على رضوان بن عصام الدين المعروف باسم (الحنبلي) الذي اتهم من قبل واشنطن بأنه مدبر تفجيرات بالي في أكتوبر 2002 في فندق ماريوت بجاكرتا الاندونيسية. ان من يتابع تقارير منظمات الأمم المتحدة لا يجد شيئا يذكر عن مسلمي فطاني غير ان جماعة «هيومان رايتس ووتش» الحقوقية كسرت الطوق ونشرت تقارير تؤكد استخدام الحكومة التايلندية المفرط للعنف حتى في حال استسلام المقاومين وهذا كله بهدف ارهاب مسلمي فطاني. الى منظمات حقوق الانسان العربية والاسلامية فطاني في انتظار دعمكم فماذا أنتم فاعلون؟ *التعليم بوابة التنمية* منذ ان زرتهم في اواخر الثمانينيات وانا اتابع نشاطهم التعليمي وقد اعجبني توجههم اذ عرفوا ان التعليم هو الجسر المؤدي للتنمية الحقيقية والتقدم، لذا لا عجب حين زرتهم ان ووجدت اهتماما متزايدا بالتعليم وبناء المدارس حتى انهم يقدمون المبالغ النقدية وهم في حاجة ماسة لها لبناء المعاهد والمدارس والجامعات، وقد زرت في جولاتي هناك الكثير من هذه المدارس ومنها المدرسة الاسلامية بولاية نارتيوات التي بنيت عام 1388هـ الموافق 1968 لاحياء التراث الاسلامي وتكوين جيل اسلامي متمسك بالكتاب والسنة. ومدرسة الدعوة الاسلامية التي تأسست في 1394هـ الموافق 1977 في قرية بوكيت لاعداد مدرسي اللغة العربية والدين، ومدرسة الهداية الاسلامية التي بنيت في عام 1984 ومعهد محمدي الذي اسس عام 1392هـ الموافق 1972 والمعهد الاسلامي الذي بني في عام 1383هـ لتوحيد الثقافة الاسلامية واعداد القادة ونشر الوعي الثقافي، ومدرسة تحفيظ القرآن التي اسست عام 1985، وروضة الاطفال التي تأسست في عام 1404 هـ الموافق 1984 ومعهد الاصلاح الذي اسس عام 1389هـ ومعهد التربية والدعوة الذي بني عام 1395 هـ الموافق 1975 لتدريس العقيدة الاسلامية ونشر الدعوة ومحاربة البدع والخرافات. لقد كان اختيار التعليم بديلا عن الجهاد هو السبيل في حفظ الشعب من الابادة، واليوم فطاني لديها مئات آلاف من الخريجين الذين تعلموا في كل الدول وحتما سيكون لهم مكانتهم وهم يقودون بلدهم نحو الازدهار والتنمية والحرية. *مساجد فطاني* *الموتوسيكل أساسي في تنقلات الرجال والنساء في فطاني* *جسر كوتا الجديد الآن* *جسر كوتا القديم بكاميرا الزميل يوسف عبدالرحمن عام 1986* تسنت لي زيارة العديد من مساجد فطاني في ولاية نارتيوات ومن هذه المساجد ما هو قديم وتاريخي ومنها ما هو جديد على نمط اسلامي فريد وقد زرت مسجد التقوى وهو مسجد قديم في قرية «كمبوغ» ثم مسجد دار العبادة ومسجد فراجم جنحواد الحكومي الذي بني عام 1983 وقد تكلف 17 مليون بات تايلندي وله مجلس يتكون من رئيس ونائب للرئيس وامين للصندوق واقسام للزكاة والامور الشرعية والدعوة ومدارس تابعة للاطفال. اعجبني مسجد دار السلام الذي تأسس منذ 50 عاما مضت وبه روضة، وأثناء الزيارة زرت مسجد عمره 200 عام وهو من من مخلفات الحكومة الاسلامية ايام السلطنة الاسلامية في فطاني. *أكبر تمثال بوذي في فطاني* قامت السلطات الحكومية في تايلند ببناء اكبر تمثال بوذي في فطاني حيث اوساط المسلمين منذ 50 عاما واجبرت السلطات الموظفين الحكوميين المسلمين على غسل وتنظيف المكان المقام فيه هذا الصنم الكبير وهناك من فصل من وظيفته لانه رفض الانحناء او تطهير هذا المكان وقد اقيم هذا الصنم على رابية جبل «باكونغ» وهذا اسمه باللغة الملاوية الا ان السكان ينطقونه «كاوتنج» باللغة التايلندية ويعيش اكثر من مليون مسلم في محيط هذا التمثال. *جسر الشهداء الخمسة* وأنت في طريقك في جنوب تايلند في فطاني هناك جسر ركبته مع سائقي الذي رافقني في الزيارة وقال لي يا اخي هذا هو جسر الشهداء الخمسة الذين استشهدوا على يد البوذيين غير ان احدهم نجا وابلغ قريته بالجريمة التي ارتكبها البوذيون فخرجت بعد صلاة الجمعة مظاهرة حاشدة منذ عشرين سنة صاخبة تندد وتستنكر هذا الاعتداء على الطلاب المسلمين وسمي الجسر بجسر الشهداء الخمسة وهو يربط ولاية نارتيوات بفطاني وجالا. *قرية الصيادين* في ولاية نارتيوات هناك قرية صغيرة للصيادين المسلمين الفطانيين الذين يعملون بصيد الاسماك وباللغة التايلندية يسمونهم «مهرجان جاوبرا مونج» وتقيم اسر هؤلاء الصيادين في اكواخ فقيرة على طول الساحل وقد ركبت مراكبهم الشراعية وهي ترسو بالقرب من منازلهم الخشبية التي سرعان ما تطير اثناء العواصف والاعاصير، والغريب اليوم ان الحكومة المركزية بدأت بالزج بالكثير من سكان الشمال وتهجيرهم الى هذه القرى للاستيلاء على الثروة السمكية واصبح من المألوف ان تجد سفنا ذات ساريه تحمل العلم التايلندي في اشارة الى ان مالك هذا المركب بوذي تايلندي ومحمي من الحكومة في صورة لاستكمال مخطط الاستيطان الجهنمي الذي بدأته منذ العشرينيات ولا يزال يزحف على فطاني. *لقاء رئيس جبهة فطاني الإسلامية* لأول مرة يلتقي صحافي كويتي برئيس جبهة التحرير الوطنية الفطانية الاسلامية في جنوب تايلند ويزور مقر قيادة الثورة الفطانية في مكان ما في الجنوب ويجتمع بأعضاء المجلس التنفيذي ويجري معهم حوارا مطولا عن مرحلة الجهاد القادمة وإعادة تنظيم الكوادر العسكرية والسياسية داخل الجبهة وخارجها من اجل تحرير فطاني وقد تم التعريف بأسماء جهادية كإجراء احترازي. كان اللقاء مع عز الدين عبدالرحمن الفطاني رئيس الجبهة والذي لايزال مطلوبا حيا او ميتا للسلطات التايلندية خاصة بعد نجاحات الجبهة في بعض المواجهات. في مكتب بسيط متواضع جلست مع هذا المجاهد المقاوم واخذ يتكلم عن ارض فطاني الحرة المستقلة وعن اهله وعشيرته الملاويين الذين يتكلمون اللغة الملاوية وان بلدهم يحكمها سلاطين مسلمون بمعنى ان فطاني بلاد اسلامية مستقلة ثم تحدث عن تقسيم فطاني على يد السلطات الحكومية الى 7 اقسام هي: فطاني (ساي بوري) ـ جالا ـ نارتيوات ـ ستول ـ سنكلا ـ جارنق ـ لقه ثم استبدلت الى 5 ولايات اخرى هي: فطاني ـ جالا ـ نارتيوات ـ ستول ـ سنكلا. وكان يتحدث لي عن التمثال الضخم الذي وضع لإذلال المسلمين واضفاء صفة وصبغة البوذية على جميع المناطق التي تعج بالمسلمين فأي إذلال اكبر من هذا؟ تغيير الأسماء وهدم المساجد واستلاب الاوقاف واخيرا وضعوا اللافتات باللغة البوذية ونحن ازلناها وانتفضنا على هذه اللوحات وقد اثار هذا فزع المستوطنين الجدد على ارض فطاني كما ان قضية تحديد النسل تخص المسلمين وحدهم فنحن نرفض هذه العبارة «كوم كمنود» اي تحديد النسل انهم يريدون ان تكثر نسبة البوذيين على المسلمين غير ان الثورة الفطانية لهم بالمرصاد بقيادة مؤسسها تنكو عبدالجلال الذي كان احد امراء فطاني وقاد الكفاح المسلح منذ عام 1970-1977 وقد توليت المسؤولية بعده.. ادعوا لنا *الدعم الكويتي* * خريطة فطاني تحدها ماليزيا من الجنوب وتايلند من الشمال * بلا ادنى شك هكذا هي الكويت حكومة وشعب صاحبة اياد بيضاء على كل بلاد المسلمين المحتاجين في مشارق الأرض ومغاربها، ومساعدات الشعب الكويتي الكريم لا يمكن ان ينساها اهل فطاني وهم يعلمون ان محطة الكهرباء التي تنير لهم مدنهم وقراهم هبة كويتية. وان هذا الكم من المساجد والمدارس ومراكز الصحة ودور الايتام وغيرها من ورش الصناعة الصغيرة هي تبرعات من جمعيات وهيئات كويتية ساهمت في رفع المعاناة عن هذا الشعب المسلم. *النداء الإسلامي* هناك نداء مرفوع من شعب فطاني المسلم الى كل الزعماء المسلمين في العالم بضرورة مساندة الشعب الفطاني على تحرير ارضه من سيطرة الاستعمار التايلندي واقامة الدولة الفطانية المستقلة وإقامة شعائر الدين الاسلامي للمحافظة على الهوية الملاوية وثقافتها وعاداتها وتقاليدها عبر كل المؤسسات الاسلامية المحلية او الدولية لعرض قضيتنا بالمذكرات والمؤتمرات، فنحن اجتهدنا في ايصال مذكراتنا الاحتجاجية الى مؤتمر وزراء الخارجية المسلمين في جدة عام 1970. ثم كراتشي 1974 ثم جدة عام 1975، ثم اسطنبول 1976 ثم طرابلس 1977 ثم اسلام آباد في باكستان 1980. ان واجب المسلمين اليوم طرح قضيتنا في الاعلام الرسمي والشعبي لأننا نعتقد ان الشرق والغرب متآمر علينا وعلى امة الاسلام، ومهمة الاعلام الاسلامي اليوم نقل الحقائق. *انتفاضة 1975* ان شعب فطاني عبر التويتر والفيسبوك اليوم يتداول الانتفاضة التي قامت في شهر ذي الحجة 1395 هـ ففي ليلة 29 نوفمبر 1975 ألقت القوات البحرية التايلندية القبض على طالبين مسلمين فطانيين من القرويين العزل في مركز سايبورلا بولاية فطاني المسلمة وبعد تعذيبهما قامت القوات التايلندية بقتلهما طعنا بالسكاكين ثم دهست جثثهم بسيارات (الجيب العسكري) ثم ألقت جثثهم في النهر بالقرب من جسر (كوتا) مما دفع شعب فطاني المسلم الى ان يتظاهر في 11 ديسمبر 1975 في انتفاضة وتجييش للشارع ومظاهرة غاضبة، فقامت قوات الجيش بقمع هذه المظاهرة الاسلامية بالقوة واستخدام كل صنوف الأسلحة مما تسبب في مقتل 14 شابا متظاهرا وجرح 70 مسلما بجروح خطيرة وفجّر الوضع العام في فطاني واستمرت المظاهرات 45 يوما لم تتوقف حتى رضخت السلطات التايلندية لمطالب المتظاهرين. ولايزال شعب فطاني اليوم يأمل بدستور جديد يحكم البلاد خاصة في ظل ما تقوم به السلطات التايلندية من حملات الاعتقالات والتصفية واستخدام أساليب عسكرية قمعية في التعاطي مع المحتجين السياسيين المدنيين. ان زعامات العالم الاسلامي ومشايخه ودعاته وأئمته مطالبون اليوم بزيارة فطاني للمساهمة في حل هذه القضية الاسلامية.. ان غيابكم ظلم لذوي القربى. *مهنة الصحافي المسلم* وأنا أكتب عن القضايا الاسلامية من هنا وهناك تتزاحم الصور والمواقف والكلمات لأن مهنة الصحافي الجاد المؤمن برسالته، قضية (والله صعبة) لأنك فيها تواجه ما لا يصدق او يفوق الخيال ففي هذه البؤر المتوترة والقضايا الساخنة تكون مع الموت على شكل مواجهة متوقعة او غير متوقعة وليست القضية سفرا ومهمة فقط فالسفر لمثل هذه القضايا هموم وتوتر ومفاجآت ومطبات وهفوات ورصد امور يستشعرها الصحافي الجاد الذي يملك قضية ويؤمن بها ومستعد للتضحية من أجلها وهو يتنقل من بلد الى بلد ومن شعب الى شعب وقضية الى أخرى خاصة ان وسائل الاتصال في السابق كانت صعبة غير اليوم. الحديث عن مثل هذه القضايا الساخنة تجربة صعبة مررت بها وأنقلها لكم دون رتوش، تجربة صعبة ولذيذة أخذت وقتا ومالا وجهدا لأنك وأنت ذاهب لها كأنك ذاهب الى المجهول وهناك تتعرض لمفارقات اما مبكية او مضحكة ومنها المفاجئ ومنها النموذج الانساني، بكل شفافية وموضوعية ومهنية، أدعو أبنائي الصحافيين الجدد الى هذا الطريق الصحيح الموصل الى الحقيقة ولا تلتفت للاخطار فالعمر واحد وأجلك ورزقك يملكه ربك. *آخر الكلام* أبا مهند ماذا تقول لكل هؤلاء القراء الذين تابعوا الاستراحة؟ أقول لهم ما قاله ابن الرومي: لعمرك ما السيف سيف الكميِّ بأخوف من قلم الكاتب أداة المنية في جانبيه فمن مثله رهبة الراهب سنان المنية في جانب وسيف المنية في جانب ألم تر في صدره كالسنان وفي الردف كالمرهف القاضب نعم أيها الشباب المسلم، من نقب وبحث ثم كتب فهو ربع كاتب، ومن رأى ووصف فهو نصف كاتب، ومن شعر وأبلغ الناس شعوره فهو الكاتب كله.. فهل صدق جبران خليل جبران؟ نصيحتي ان نساعد بعضنا بعضا بنشر هذا كله والله الموفق. y.█████████@██████ * www.shjn.ws *[image: facebook] [image: twitter] [image: google+] * *

Comments

Or to leave comment using your Twitter account.