Shared by AmmarMadani (@AmmarMadani) 6 years ago

TwitMail : 2,  : 1

8,895 views , 2

"حينما تُتخطى أسوارُ الألم،، تأتي ريمَا شاهدة" @rextomanawato

قبل أيامٍ كتبت هذه التغريدة… [image: ?ui=2&ik=8fce570270&view=att&th=131d3020ecfd2d51&attid=0.1&disp=safe&realattid=f_grez1j4l0&zw] https://twitter.com/#!/AmmrM/status/97043871434940416 وكُنت موقنًا تمامًا أننا بحاجة إلى الألم، إلى الحزْن، إلى البُكاء، وأن حياتنا لنْ تكتمل دُون ذلك - وما زلْت موقنًا بهذا - لكن المَوازين انقلبت بين يديْ، وأنا أشَاهد أختي "ريما" تتخطى كلماتي، وتقفز فوق أسوار الألمِ والحزْن والبُكاء، بل جعلتنا نبكي حبًا لها، وهْي تمازحُنا ضاحكة، "إني لا أخْشى الألَم"، عدتُ إلى نفسي باكيًا على حزني وبكائي، طفت أشواطًا حول التساؤلات، جعلت أقلب النظر، بيني وبينها… فعلًا، لا شيء يستحق البكاء، لا شيء يستحق تكفيف الدموع، فالدنيا واحدةٌ فانية… ريما تستمتع بأيامها أكثر من أي شخصٍ فينا، إنها تضحك، تبتسم، تمازح، تغرد، وبين كل هذا تتألم، ولكنها لا تلتفتُ إلى ذاك الألم، إنها شفَّت روحها من الألم، وأبقت على صوت الحياة… ونحن تركنا كل صرخات السعادة، وأنصتنا إلى همسات الألم، هربنا من واقعٍ جميلْ، إلى افتراضٍ مريرْ، لا نفتؤ نذكر مصيبةً حتى نضمها إلى أختها، وندرجها في السجل المشؤوم، لا نعترف من واقعنا إلا بالمصائب… "ريما" هذه الفتاة التي تركت مكة، مغادرة إلى أرض الصين، تسع سنواتٍ من أجل العلاجْ، في تسعِ سنواتٍ لاقت ما لم نلقه في دهورنا من الألم، أو أكثر.. لكنها علمتنا ما لم نتعلمه من تجاربِ الحياة... يالله، إنني أبكي الآن، و"ريما" تضحك، أنا أعلم أنها كذلك… لم أعرف هذا سوى من تغريداتها، من ضحكاتها ومزاحها هناك في تويتر، وماذا أعرف عنها سوى ذلك، ما نعرف عنها سوى التفاؤل والفرح والأمل. ما وجدناه عند ريما، لم نجده عند رجلُ "كناري وارف"، أو "باريس هيلتون"، أو عند "وليام وكيت حتى"، بصراحة، لم أجده عندي أنا … لا أجيد الحديث عن السعادة كثيرًا، فقدت اعتدت على الكلمات الحزينة، والعبارات المؤلمة، ولكني تعلمت من ريما أن السعادة ليست شعورٌ نحس به، أو نعيشه حتى، بل نحنْ، نحنُ السعادةُ عندما نبتسم ونضحك ونرى الحياة كما هيَ على خِلقتها … لا أدري أين ستأخذني أجواء الحديث عن ريما،، لكني فقط سأقول، اسألوا ريما، فقد علمتنا الكثير … @rextomanawato -- Regards, Ammar M. Madani KFUPM, Dhahran, Saudi Arabia 31261, P.O.Box 6896 (+966)569-61-7737


Comments

Or to leave comment using your Twitter account.