Shared by Thamer Shaker (@ThamerShaker) 3 years ago

TwitMail : 41, following: 0

1,287 views

سياحة في إسرائيل

*سقط عمداً * *سيــــاحة في إسرائيل* * * *ثامر عدنان شاكر** * جريدة عكـــاظ [image: n643615554_2534294_1115673.jpg] ** ** ** ** ** *على شواطئ إسرائيل الساحرة اقضِ ليلتك هناك!! زرها تجوّل في أرجائها.. فهي لا تختلف كثيراً عن شرقنا.. هي قطعة مثيرة من جسده الساحر، تحمل نسماته وألوانه وقسماته، لكن الفرق أنك سترى ما لا عينٌ رأت وستسمع ما لا أذنٌ سمعت في عربنا النائم!!* * * * استفزتك العبارة أعلاه وشعرت بالحروف تقطر خيانةً ودناءة.. أشعرت بالإهانة؟! لا يهم كثيراً.. اسمع أكثر حتى تتذوق مرارة الخيانة الحقيقية وتعرف أننا ننام في سباتٍ عميق وربك العالم إلى أين المسير.. "إسرائيل تتصدر اليوم كل دول العالم مجتمعة في مقدار الإنفاق على التعليم، أي ما يُوازي 8.3% من حجم ناتجها القومي. وهي أيضاً تتصدر القائمة في حجم الإنفاق على الفرد في مجال التعليم، وهي تتقدم على أوروبا وأمريكا نفسها"(1) "تحتل إسرائيل المركز الأول في العالم من حيث جودة التعليم الجامعي والمركز الثالث من حيث جودة البحث وعدد المهندسين الأكفاء والترابط التكنولوجي ما بين شركاتها، فيما تحتل المركز الثالث عشر بين دول العالم في براءات الاختراعات"(2) هل من مزيد.. زاد لهيب الشوق في قلبك؟! هل شعرت أنك تريد أن تسافر فوراً لتقضِ سهرة المساء في تل أبيب وتُحاول جاهداً أن تبحث عن صلة قرابة أو نسب علّك حصلت على حق الإقامة هناك.. حسناً فعلت، لكن فلتأخذ دليلك السياحي الشامل معك قبل أن ترحل.. كان أول عمل قامت به الدولة الصهيونية في عام 1949م هو فرض قانون التعليم الإجباري والذي اعتبرته الدولة الحديثة آنذاك أنه "جزء من التربية والتي هي من مستلزمات الدفاع الوطني"!!(3) "النسبة الدقيقة للأمية في إسرائيل هي 4.6% ، فإسرائيل تقف تقريباً على قدم المساواة مع دول صناعية كبرى مثل أمريكا (97%) وألمانيا (99%).. في حين أن عدد الأمية في العالم العربي في الفئة العمرية 15 عاماً فأكثر، 71 مليون، أي حوالي ربع تعداد العرب"(4) حقائق وأرقام مفزعة.. مخجلة!! إذاً.. الإسرائيليون اليوم لم يعودوا يحتلون أرضاً فقط، ولم يقفوا عند تهجير شعب ومحوه من الخارطة فحسب، ولم يبقّ الذي بيننا وبينهم يسير في دائرة الثأر الشهير لدماءٍ بريئة طاهرة سُفكت على مر الأزمان.. القضية لم تعد إف 16 وإف 15 وصاروخين ورؤوس نووية تُنافس رؤوس الشيشة في بلادنا الغرّاء.. القضية تكمن في تنمية عربية معطلّة مصابة بالسكتة القلبية!! تنمية عشوائية لا تقرأ المستقبل، وتخطيط بالٍ نخر كيانه السوس والفساد والإهمال وضياع الأمانة.. نحن اليوم نواجه قوة معرفية ضخمة يُقابلها نظام تعليمي عربي بائس لا يهش ولا ينش لم يتغير منذ خمسين سنة!! نحن اليوم نواجه إسرائيل بأغانٍ وطنية رائعة الجمال وكلمات وألحان وأصوات ساحرة.. بخطب رنانة تُصمم وتقسم أغلظ الأيمان على انتصاراتٍ ما رأيناها ولا عشناها، وأننا سنستمر في تلقين العدو دروساً تتوالى.. نحن اليوم نوُاجه العدو بانقسامات داخلية عربية يدنى لها الجبين.. وألف كذبة تنشطر .. تتكاثر بجنون!! لكن الحقيقة تقول أن الأوطان لن تنتصر بالفنون وأن أراضينا لن تُحررها الألحان الشجية والدموع المنهمرة والقلوب الحزينة.. و لن يُجدي كثيراً أن ننكر الهزيمة ونلغي مشاهد مدننا التي تُدك دكاً وتُهدم على رؤوس العباد لنصعد بعهدها المنابر ونُبارك انتصاراتنا الزائفة.. "المعرفة قوة.. والحرية أيضاً" كتاب لــ: د. فهد العرابي الحارثي.. صفحات تصرخ بالألم وبالمعرفة وبالأرقام.. كتاب مميز.. يجعلك تئن وتتشنج من أول صفحة إلى آخر صفحة.. ولو كان بيدي يا دكتور لعممته منهجاً يُدرّس لأبنائنا وفلذات أكبادنا.. ومعلمينا النوابغ عل جيلاً جديداً ولد بيديه مفاتيح النصر.. نعم المعرفة قوة.. والحرية قوة.. فمتى يا ترى تحررنا من جهلنا علّ مستقبلٌ أجمل لاح في الأفق.. علّنا رحلنا عن دنيانا وتركنا فسيلة عِلم وراية نور تُضيء طريق أبناءنا من بعدنا.. فيدعون لنا بدلاً من أن يلعنوننا ويدعون علينا.. الآن أحجز طائرتك على خطوط المساء وسافر إلى حيفا وتل أبيب والقدس وخارطة لم تعد تحمل هوية عربية بل إسرائيلية .. أو إن شئت أن توفر مصاريف السياحة فلتستمتع بمشاهدة قنواتنا العامرة وكن فخوراً بتفوقنا في عالم الفضاء فأقمارنا الصناعية تمثل طفرة حقيقية في عددها لكنها لا تعمل سوى لبث محطات فضائية في حين أن رفيقة دربنا إسرائيل تمتلك مجموعة أقمار صناعية متكاملة لغرض التجسس يبلغ عددها 7 أقمار صناعية"(5) . والبقية تأتي!! متى يا ترى استفقنا.. .. "المستقبل ليس هدية.. المستقبل إنجاز" نعم صدقت يا دكتور المستقبل إنجاز فماذا أنجزنا.. وماذا فعلنا.. ومتى عشنا!! دمتم ودامت أوطاننا بألف خير.. ---------------------- المصادر: (1) د. فهد العرابي الحارثي- المعرفة قوة.. والحرية أيضاً- 2010م (2) د. فهد العرابي الحارثي- المعرفة قوة.. والحرية أيضاً- 2010م (3) مجلة المستقبل العربي عدد 86- بيروت معهد البحوث الإسرائيلية (4) د. فهد العرابي الحارثي- المعرفة قوة.. والحرية أيضاً- 2010م (5) د. فهد العرابي الحارثي- المعرفة قوة.. والحرية أيضاً- 2010م * * * * *

Comments

Or to leave comment using your Twitter account.