Shared by فايز الزهراني (@fayz_zhrani) 10 months ago

TwitMail : 2, following: 0

832 views

طلابنا يشاهدون المسلسلات التافهة.. كيف نتعامل معهم؟

طلابنا يشاهدون المسلسلات التافهة.. كيف نتعامل معهم؟ السؤال: كيف نتعامل مع طلابنا في المرحلة المتوسطة يشاهدون المسلسل التافه شباب البومب وسيلفي؟ أثَّر كثيراً على تصرفاتهم وتعاملاتهم وأخلاقهم وغير ذلك . الجواب: توفر هذا النوع من المسلسلات والمشاهدات التافهة وسهولة حصولها من قِبل الطلاب أصبح شيئاً ظاهراً ومعتاداً، وهي تغرس في كثير منها – بلا شك – قيماً سلبية في نفوس الطلاب. وفي حال متابعة طلاب المحضن التربوي للمرحلة المتوسطة لها، فإني أوصيك أخي الكريم بما يلي: 1. التغافل عن هذا الأمر أمام الطلاب، أيْ لا تُشعر الطلاب باهتمامك بالموضوع، فإنهم لا يستوعبون في هذه المرحلة الأبعاد القيمية للأمور. لكن هذا لا يعني أنْ يلتقطوا منك أيَّ إشارة داعمة لمشاهدة هذه المسلسلات التافهة. 2. يحسن في تربية الطلاب من ذوي المرحلة المتوسطة الاهتمام بالأمور الكبرى في الشريعة، كإقامة الصلاة وبر الوالدين وذكر الله ونحوها، والتذكير الدائم باليوم الآخر وأهواله ومشاهده، وغرس الأخلاق الفاضلة. فإذا استغرقت هذه المفردات عملنا التربوي فإنها ستزيح كل الآفات من تلقاء نفسها، ألا ترى أنَّ الله تعالى قال: (اتل ما أوحي إليك من ربك واقم الصلاة ، إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ، ولذكر الله أكبر) [العنكبوت:45]. 3. إشغال الطلاب بالأعمال النافعة التي هم من يقوم بها ويديرها، سواء كانت فردية أم جماعية، فإن الإنجاز والعمل الناجح سيعيد تشكيل نظرة الطالب نحو ذاته، وسيصنع لذاته صورة إيجابية راقية، تجعله – فيما بعد – ينظر إلى هذه المسلسلات وما أشبهها إلى أنه أمر تافه ومضيع للوقت وصارف عن الإنجاز ومبدد للطاقة. 4. اللجوء الدائم إلى الله تعالى بأن يصلح قلوب الطلاب ويصرف عنهم السوء والفحشاء. 5. لا تستعجل الثمرة، فهؤلاء صغار، ولا يزالون في بداية طريق التربية، وعدم نضوجهم في هذا الوقت يعني احتمال وقوع الأخطاء منهم، وعليك – بناء على ذلك – أنْ تنظر إليهم بعين العطف والشفقة، لا بعين الغضب والإحباط والفشل. هذه الأمور إذا أخذتها بعناية وجدية ودأب فسترى بأم عينك كيف يتحول الطلاب من عناصر فارغة تافهة إلى عناصر إيمانية وقادة. رويداً رويداً. والله الموفق. 16 رمضان 1438هـ

Comments

Or to leave comment using your Twitter account.