Shared by فايز الزهراني (@fayz_zhrani) 1 year ago

TwitMail : 2, following: 0

870 views

حدوث السرقة في المحضن التربوي

حدوث السرقة في المحاضن السؤال: لدينا طالب في المرحلة المتوسطة سرق جوال آخر، ثم كشفنا أمره، ما العمل تجاه هذه الحادثة؟ الجواب: في الغالب أنَّ السرقة لها أحد دافعين: إما حاجة مادية، أو حاجة عاطفية. أما الحاجة المادية فهي أنْ يكون السارق لا يمتلك جنس المسروق، ولا يكفي ماله لشرائه، فهو يلجأ إلى سرقته لحاجته إليه. ولكون هذا الفعل من المحرمات فإنَّ المربي يحذر الطالب من ارتكابه بتذكيره بالخوف من عقاب الله في الدنيا وعقابه في الآخرة، وهذا قليل. وأما الحاجة العاطفية؛ فإنَّ السارق قد يلجأ إلى السرقة كتعويض عن حرمان عاطفي ما من جهة الوالدين؛ فهو يعاقبهما بإحداث سلوك سيء يضاد جهدهما في التوجيه والتربية، أو قد يلجأ إليه طلباً لتقدير الذات؛ ناشئٍ عن تفوق زملائه وأقرانه وكسبهم لميل معلميهم تجاههم وغيرته منهم، أو غير ذلك من الدوافع التي تنبئ عن حرمان عاطفي ما. وتعالج هذه المشكلة بتفهم هذه الدوافع، والعمل على تلبية حاجات الطالب المادية والوجدانية والعاطفية، ولربما احتاج المربي إلى التواصل مع أسرته بهذا الشأن، مع التذكير بالخوف من الله تعالى. ولا يصح اللجوء إلى فصل الطالب من المحضن التربوي بسبب حادثة من هذا القبيل، لأنَّ فصله سيفاقم مشكلته، والمربي وظيفته علاج هذه المشكلات، إلا أنْ يستمرئ هذا الأمر القبيح ويصير ديدناً له ولا ينفع معه العلاج. والله الموفق والهادي. 2 شوال 1438هـ

Comments

Or to leave comment using your Twitter account.