Shared by سامية البدري (@salbadry) 5 months ago

TwitMail : 5, following: 0

360 views

ما أعظم الإيمان ..

?وقفة #تدبر "الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ ر بَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُمْ وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ و قِهِمُ السَّيِّئَاتِ ۚ وَمَن تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ ۚ وَذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ" ما أكرم الله .. ما أعظم الإيمان .. ما أسعد المؤمن التائب المتبع لسبيل الله .. حملة العرش يستغفرون له .. مقدمة ونتيجة مع وضوح المنهج الحق. ملائكة مجبولة على الطاعة لا تسأم من العبادة تدعو لك يا مؤمن يا تائب يا متبع ولآبائك وأزاوجك وذريتك.. ماذا تريد بعد ذلك؟! "قيض الله سبحانه ملائكته المقربين أن يدعوا للمؤمنين بظهر الغيب".ابن كثير ويستغفرون للتائبين المتبعين سبيل الله. "*يخبر تعالى عن كمال لطفه تعالى بعباده المؤمنين، وما قيض لأسباب سعادتهم من الأسباب الخارجة عن قدرهم، من استغفار الملائكة المقربين لهم، ودعائهم لهم بما فيه صلاح دينهم وآخرتهم. *من جملة فوائد الإيمان وفضائله الكثيرة جدًا، أن الملائكة الذين لا ذنوب عليهم يستغفرون لأهل الإيمان، فالمؤمن بإيمانه تسبب لهذا الفضل العظيم. *المقارن من زوج وولد وصاحب، يسعد بقرينه، ويكون اتصاله به سببًا لخير يحصل له، خارج عن عمله وسبب عمله كما كانت الملائكة تدعو للمؤمنين ولمن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم، وقد يقال: إنه لا بد من وجود صلاحهم لقوله: "وَمَنْ صَلَحَ "فحينئذ يكون ذلك من نتيجة عملهم والله أعلم"ابن سعدي نعجز عن شكر الله اللهم ثباتا على دينك وشكرا لنعمك التي لا تعد ولا تحصى. ‏يارب ... وحدها تكفي...

Comments

Or to leave comment using your Twitter account.