Shared by أحمد العقل (@ahmed_alaql) 1 month ago

TwitMail : 6, following: 0

198 views

الرسائل الدورية - ١٢٢٠ - زمن الحق وزمن الباطل واتباع الحق زمن ضعفه

«الحق يعتريه تغييب في بعض الأزمنة، كما يحدث لدعوات الأنبياء قبل محمد، ومن يعترض بعمل الناس والأمم والآباء فهذه الحجة هي التي قيلت للأنبياء. للحق زمن وللباطل زمن، خير الناس من اتبع الحق زمن ضعفه، وشر الناس من اتبع الباطل زمن ضعفه. وأسهل شيء اتباع الحق إذا قوي وترك الباطل إذا ضعف. ‏اتباع الحق سهل في زمن قوته وإقبال الناس عليه، ولكن الثبات عند التحوُّل عنه وضعفه صعب، وهو للصفوة (لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل). ‏أكثر الناس يتبعون الغالب ولو كان على باطل، ويدورون مع المنتصر لا مع الحق (وقيل للناس هل أنتم مجتمعون لعلنا نتبع السحرة إن كانوا هم الغالبين). لأهل الباطل وكثرتهم هيبة قد تصرف عن الحق وتُضعف الثقة به، حذّر الله موسى من هيبة أهل الباطل (فلا يصدنك عنها من لا يؤمن بها واتبع هواه فتردى). ‏كل زمن يظهر فيه صوت الباطل على الحق ينسل فيه بعض أهل الحق منه ليقفوا في المنتصف بين الحق والباطل وذلك لوهن أو نفاق، ثم إذا هبط الباطل رجعوا! للباطل ذروة كذروة الجبل، هي الأشد ألماً، ولكنها الأقصر زمناً، يعقبها انحدار سريع، فالصعود إلى قمة الباطل ليس كالنزول منه!». [عبدالعزيز الطريفي] |١٢٢٠ - أحمد العقل - للاشتراك: ١- واتس آب: ٠٥٠٠١٢٠٧٣٦ • ٢- قناة تيليجرام: https://goo.gl/T3H8vb • ٣- تويتر وفيس بوك وتويت ميل: ahmed_alaql|

Comments

Or to leave comment using your Twitter account.