Shared by أحمد العقل (@ahmed_alaql) 1 month ago

TwitMail : 6, following: 0

217 views

الرسائل الدورية - ١٢١٧ - رضا الناس

«لا تجعل رضا من أمامك مقياسًا لرضاك عن نفسك، أدّ ما تراه لائقًا بصورة لائقة؛ ثم انصرف قبل أن تُستهلك روحك على عتبات أمزجة الآخرين. إن شئت الصفاء فأوقف نزيف روحك على عتبات استرضاء الآخرين، افعل ما تراه حسنًا ولائقًا، ولا تفتح مجالًا للتحكم بمسارك؛ فالنصح يختلف عن الوصاية! أحط العبوديات أن تفني العمر راكعًا لصورتك المعلقة في قلوب الآخرين؛ فيطربك تصفيقهم، ويحزنك نقدهم، وتكبلك أذواقهم». [بدر الثوعي] ‏«‏من عمل خيرا فلا يلتمس رضا الناس فقلوبهم ثلاثة: قلوب تحب الخير من أوله، وقلوب تتوجس منه ثم يعيدها الله إليه، وقلوب لم ترض عن الله فكيف ترضى عنك! ‏المتصنّع أكثر الناس تناقضاً في الأقوال والمبادىء، لا تعنيه قناعته بقدر ما يعنيه رضا الناس عنه، يستمر ويتوهّم أنه يكسبهم وهو يبرهن لهم تناقضه. ‏ ‏أشد أنواع مجاهدة النفس أن يوافق هوى الإنسان هوى الناس، ولكن صالح الأمّة في غيرهما، فيُقدّم رضا ربه على رضا الناس ورضا نفسه. ‏الوسطية محلّها في رضا الله عنك لا في اجتماع الأطراف والتيارات عليك. من طلب رضا الناسِ جميعاً خسرهم جميعاً». [عبدالعزيز الطريفي] «حين تبني فضائلك من الداخل فلن تحزن لما يحدث في الخارج من النقد، أما حين تتطلب المدائح فإن سهم راحتك لن يكون ثابتا في بورصة تقلبات أمزجة الناس!». [سليمان العبودي] «لا تتحنّثْ في محاريب أنفس الآخرين، ستخسر نفسك ولن تربحهم بطقوسك، كن كما خلقك الله ولا تجعل مشروع حياتك رسمةً باهتةً لوجهك في مرآتهم». [عبدالله الهدلق] «رغم أن "الأذواق لا تعلل" إلا أن بعضنا ينفق نصف نقاشاته سعيًا في إقناع من حوله بأحسن لون عنده، وأذوق مطعم، وأنيق جوال، وأفصح شاعر!». [عبدالرحمن الهذلول] |١٢١٧ - أحمد العقل - للاشتراك: ١- واتس آب: ٠٥٠٠١٢٠٧٣٦ • ٢- قناة تيليجرام: https://goo.gl/T3H8vb • ٣- تويتر وفيس بوك وتويت ميل: ahmed_alaql|

Comments

Or to leave comment using your Twitter account.