Shared by حسان الجاجه (@hjajeh) 3 years ago

TwitMail : 17,  : 2

1,197 views

أخبار حماه ليوم الأربعاء حتى فجر الخميس 3-8-2011

قبل سرد ما استطعنا الحصول عليه من أخبار مقتضبة ، أزف لكم بشرى رجوع الشيخ عدنان العرعور إلى الشاشة ، وستكون الحلقة الأولى لبرنامج ( مع سوريا حتى النصر ) اليوم الخميس الساعة العاشرة والنصف مساء . على قنوات وصال وبيان وسوريا الشعب. =========================================== أخبار حماه ليوم الأربعاء حتى الساعة الثالثة من فجر الخميس 4 رمضان 1432 ـ بدأت الهجمة الوحشية مع ساعات الفجر الأولى ليوم الأربعاء الثالث من رمضان ـ استهدف القصف المكثف العديد من الأحياء وبشكل عشوائي ، وكان التركيز على المدارس والمؤسسات العامة وبعض المنازل. ـ تم قطع الماء والكهرباء والاتصالات بكافة أنواعها عن المدينة بالكامل . ولاتزال المدينة في عزلة تامة عن العالم لولا بعض أجهزة الثريا التي تم قطع اتصالها أيضاً ، ولكنها تتجواز الحجب أحيانا. ـ تم إعادة خدمة اتصالات شركة سيرياتل لبعض الأحياء مع صعوبة بالغة في الاتصال. وتمكنت أجهزة الثريا من استقبال الإشارة بشكل جيد بعد العشاء. ـ الناس في حماة يعيشون كأنهم في كهف معزول ، لا أحد يعلم ما الذي يجري في الحي المجاور ، وسط ظلام دامس ، وحر شديد ، وانقطاع للمياه ، وانعدام لمقومات الحياة . ـ جميع مخابز المدينة متوقفة عن العمل بسبب اشتداد القصف ونفاد الطحين تماما من المدينة ومنع دخول أي مواد تموينية . ـ تم إخلاء حي الحميدية من السكان وهدم بنايات بأكملها. ـ نزوح كبير للأهالي خارج حماه وسط مخاوف من مذبحة قادمة ، وصعوبة تحمل الوضع بلا ماء ولا كهرباء. وأكثر النزوح باتجاه دمشق ، وتواردت الأنباء عن أن النقاط الأمنية تمنع النازحين من الوصول إلى حلب . وكأن النظام يصر على عزل حلب عن الأحداث . ـ حي البعث من أرقى أحياء حماه تعرض للقصف العشوائي ، مما أدى لخرق جدران العمائر والفلل . وسقوط بعض الشهداء داخل بيوتهم. ـ حدثني بعض النازحين أنه قيل لهم على النقاط الأمنية ( سنمحو حماه من الخارطة ) والبعض قيل لهم ( إذا رجعتم فلن تجدوا مدينة اسمها حماه ) ـ بعض النازحين يقولون : كُتب لنا عمر جديد ، فقد كنا عرضة للموت في أي لحظة . ـ لا يوجد أي أخبار عن أعداد الضحايا أو الإصابات حيث إن المدينة مقطعة لأحياء معزولة ، ولا توجد وسائل للاتصال على الأهالي ومعرفة ما يجري عندهم. وهذا بيان مشترك لتنسيقيات الثورة السورية حول أحداث حماه اليوم بيان مشترك (حول العدوان الوحشي على مدينة حماة) تعليقاً على العدوان الوحشي الذي تقوم به قوات وميليشيا نظام بشار الأسد بحق مدينة حماة البطلة، وعمليات الحصار والقصف والقتل المركز التي تستهدف المدنيين العزل صدر عن "تنسيقيات وهيئات الثورة السورية" البيان المشترك التالي: يقوم النظام السوري منذ فجر اليوم الأربعاء بعدوان عسكري واسع على مدينة حماة الصامدة، مستخدماً اللواء 47 مدرع الذي سبق أن استخدم في تدمير المدينة عام 1982، وبمشاركة عناصر من ميليشيا النظام وقوات الأمن والشبيحة. لقد مهد النظام المجرم لهجومه الوحشي بحصار المدينة ومنع الإمدادات الغذائية والطبية عنها، وتوجيه تهديد للأهالي بإخلاء منازلهم في عدة أحياء، وتلا ذلك قصفٌ عنيفٌ عند الساعة الخامسة فجرا على المنازل والمستشفيات ودور العبادة، وقامت الدبابات إثر ذلك بالتقدم نحو الأحياء السكنية و الأماكن العامة وصولا الى ساحة العاصي لاحتلالها. إن معلوماتنا تفيد أن النظام المجرم عمل على نشر القناصة على أسطح المباني، وطلب من عناصره إطلاق النار مباشرة على أي مدني يقوم بالخروج من منزله، كما نشر الدبابات والمدرعات داخل الأحياء وفي الشوارع الرئيسية والساحات العامة، مما يشير إلى عزمه ارتكاب مجزرة وتنفيذ حملة اعتقالات واسعة، كما حدث في مدن درعا وحمص وجسر الشغور ودير الزور والبوكمال. إن تنسيقيات وهيئات الثورة السورية تضع العالم العربي والإسلامي ومعه المجتمع الدولي أمام مسؤولياته، ليس بإدانة ما يقوم به النظام المجرم من عمليات قتل وإبادة وانتهاك للحرمات فحسب، بل بالتحرك الجدي والفعال للأخذ على يد النظام ومسؤوليه الذين تلطخت أيديهم بدماء الأبرياء، واعتبار هذا النظام فاقداً للشرعية، ووقف التعامل السياسي والاقتصادي معه، وإبعاد ممثليه، والبدء في اتخاذ الإجراءات اللازمة للشروع في محاكمة المسؤولين عن عمليات القتل عبر محكمة الجنايات الدولية. كما تدعو التنسيقيات والهيئات الجاليات السورية في أنحاء العالم للخروج في تظاهرات عارمة للتنديد بالهجوم الإجرامي على مدينة حماة وكافة المدن والبلدات والقرى السورية، والتنسيق مع الجاليات العربية والمسلمة في كافة الأنشطة التضامنية، وبدء تحرك واسع للاتصال مع ممثلي الأحزاب والقوى السياسية والمدنية في بلدان الانتشار لحثهم على إدانة ما يجري والضغط على حكوماتهم لاتخاذ الموقف المساند لثورة الشعب السوري. النصر لشعبنا السوري على نظام بشار الأسد المجرم والرحمة لشهدائنا والشفاء لجراحنا والحرية لمعتقلينا صدر في 3 آب/ أغسطس 2011 الموقعــون: 1) لجان التنسيق المحلية. 2) اتحاد تنسيقيات شباب الكورد في سوريا. 3) الجيش السوري الحرّ. 4) حركة الضباط الأحرار. 5) مجموعة العمل الوطني من أجل سورية. 6) تجمع أحرار دمشق وريفها للتغيير السلمي. 7) الائتلاف الوطني لتنسيقيات الثورة السورية. 8) اتحاد تنسيقيات الثورة السورية في حلب. 9) مجلس قيادة الثورة السورية في درعا. 10) تنسيقية مدينة حماة. 11) تجمع أحرار مدينة حمص. 12) اتحاد أحياء مدينة حمص. 13) تجمع شباب التغيير السوري. 14) ائتلاف لجان الثورة السورية. 15) تنسيقية دير الزور. 16) تنسيقية اللاذقية. 17) مجلس قيادة الثورة في بانياس. 18) اتحاد تنسيقية الثورة السورية في جسر الشغور. 19) الثورة السورية ضد بشار الأسد - طرطوس. 20) تنسيقية جبلة. 21) تنسيقية معضمية الشام. 22) تنسيقية مدينة إدلب. 23) تنسيقية الزبداني. 24) تنسيقية مضايا. 25) تنسيقية كفرنبل. 26) تنسيقية معرة النعمان. 27) تنسيقية جبل الزاوية. 28) تنسيقية معرة حرمة. 29) تنسيقية سرمين. 30) تنسيقية بنش. 31) تنسيقية تلبيسة. 32) تنسيقية الرستن. 33) تنسيقية القصير. 34) تنسيقية الحولة. 35) تنسيقية تلكلخ. 36) تنسيقية ركن الدين. 37) تنسيقية سقبا. 38) تنسيقية سراقب. 39) تنسيقية السلمية. 40) تنسيقية الحسكة. 41) صفحة الثورة السورية ضد بشار الأسد. 42) رابطة العلماء السوريين. 43) رابطة أدباء الشام. 44) اللجنة السورية لحقوق الإنسان. 45) مركز الشرق العربي للدراسات الحضارية والاستراتيجية. 46) شباب من أجل سورية. 47) حركة الخامس من شباط للتغيير السلمي. 48) شباب سورية المستقبل. 49) فتيات سورية الحرة. 50) ثورة نوروز في سورية. 51) صفحة ثورة الشباب الكردي. 52) فريق "معكـــــم". 53) شبكة شام الإخبارية. 54) شبكة الصحافة السورية الحرة. 55) شبكة فلاش الإخبارية. 56) شبكة أوغاريت الإخبارية. 57) شبكة دير الزور الإخبارية. 58) شبكة كلنا شهداء حوران. 59) شبكة حلب الإخبارية. 60) شبكة "سوريا الحلم". 61) شبكة أخبار إدلب. 62) شبكة "سورية الحرة". اللهم إنا نسألك بأنك أنت الله الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد ، أن تأخذ بشار وأخاه أخذ عزيز مقتدر عاجلاً غير آجل . وأن تحقن دماء إخواننا وتحميهم وتحمي أعراضهم وتؤمّن خوفهم وتشبع جوعتهم يا رب العالمين.


Comments

Or to leave comment using your Twitter account.