Shared by سلوى الحارثـي (@SaHarthy) 2 years ago

TwitMail : 17, following: 0

890 views

اجـتـماع مـبارك لـ أ. شيخة القاسم

(اجتماع مبارك) الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.. وبعد: إنّ تعلم القرآن الكريم وتعليمه علوّ ورفعة،وتكريم أهله عزّ وشرف،قال صلى الله عليه وسلم: (خيركم من تعلم القرآن وعلّمه). -فمن تعلّم القرآن أو علّمه أو ساهم في تشجيع المتعلمين والمعلمين بحوافز مادية أو معنوية فهو مأجور. ••وقد تشرفت البارحة بحضور حفل الخاتمات من (مدرسة أم البشائر النسائية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم). -هذه المدرسة المباركة التي افتتحتها أختنا المباركة (أم هشام السويلم) قبل خمس سنوات،ليس مقرها مبنى مستأجر أو مبنى تبرع به أحد المحسنين، وليس لها عدد محدود يحكمها عدد الغرف أو الفصول، بل ترحب بالآلاف من الدارسات اللاتي يرغبن في حفظ القرآن الكريم من داخل المملكة وخارجها،فعدد الداراسات (٣٠٠٠) دارسة. وعددالمعلمات(١٤٠)معلمة، وتخرج منها عدد كبير من الخاتمات للقرآن الكريم. ••ميزة هذه المدرسة:التسميع عن طريق الهاتف تحت مظلة (دار المتقنات النسائية لتحفيظ القرآن الكريم). ••إليكم وقفات سريعة عن حفل البارحة: ١- كان عددالخاتمات(١٨٠) خاتمة للقرآن،منهن الصغيرات والشابات والكبيرات. ٢-أصغر حافظة للقرآن عمرها(١٠) سنوات، وأكبر حافظة عمرها تقريباً(٧٠)سنة. ٣-من الحافظات أم وابنتها البنت تدرس في الصف الأول المتوسط ولم يسبق أن حفظت القرآن في مدرسة أو دار تحفيظ. ٤-كان لقاء كثير من الدارسات بمعلماتهن مؤثراً،فهناك من تسمع صوت معلمتها سنوات،ولم تراها إلا البارحة! ٥-استمعنا إلى نماذج متفرقة من آيات عطرة من بعض الخاتمات. ٦-ألقى الشيخ عبدالله المطلق كلمة للحاضرات عن فضل القرآن وشرف أهله(عن طريق مكبر الصوت). ٧-من ضيوف الحفل حرم الشيخ (أم محمد) وابنته د-حياة أستاذ الفقه في جامعة الأميرة نورة،و د-هناء المطوع ود-أسماء السلمان وغيرهن من الفاضلات. 8_حضر الحفل بعض الخاتمات من جدة والقصيم والأحساء. 9-جوائز الحفل(سجادة صلاة فاخرة)من الفاضلة والدة د-سارة السعيد-شفاها الله وعافاها-وتشرفت بتوزيع الشهادات والجوائز نيابة عنها ابنتها د-سارة. 10-افتتحت إحدى الأخوات من الهند حلقة تحفيظ تابعة لهذه المدرسة في الهند،وبلغ عدد الدارسات هناك(٤٠٠)دارسة،تقيم لهن هذه الأخت الهندية حفلاً سنوياً عند زيارتها لأهلها،وقد أسلم (١٠)نسوة والتحقن بالمدرسة -ولله الحمد-. 11-همسة في أذن من لديها رغبة في حفظ القرآن الكريم ولم تلتحق بمدرسة تحفيظ القرآن لظروف المواصلات أوغير ذلك:لامجال للاعتذار فأبواب الحفظ مشرعة لك،ولاينقصك إلا الاستعانة بالله ثم العزم والهمة في بيتك لوحدك أو عن طريق الهاتف أو المدرسة. ••أخيراً: تستطيع-أخي القارىء-أن تخدم الإسلام في بيتك،في مجتمعك،في عملك، بقول أو عمل أو مال،فلا مجال للتقاعس عن خدمة هذا الدين العظيم،قال الشيخ عبدالرحمن السعدي:رحم الله من أعان على الدين ولو بشطر كلمة، وإنما الهلاك في ترك ما يقدر عليه العبد من الدعوة إلى هذا الدين. جعلنا الله وإياكم من أهل القرآن وخاصته،وصلى اللهم وسلم على نبينا محمد. (كتبته شيخة القاسم19/11/1436هـ)

Comments

Or to leave comment using your Twitter account.