Shared by سيد أمين (@SayedAmin70) 4 months ago

TwitMail : 3, following: 0

208 views

[سيد أمين ] مقالات رأى عام 2016

سيد أمين: هنا مصنع إنتاج "البهلوان" آخر تحديث : السبت 03 ديسمبر 2016 11:12 مكة المكرمة لا تندهش إن وجدت أتفه من حولك وأقلهم وعيا وخبرة هو ذاته من اعتمد عليه النظام من أجل خوض غمار معركة الوعى والتنوير، أو تجد اللص هو من يتولى مقاليد خزائن المال ومناجم وآبار الثروة، والفاسد قاضيا، والعنصري وزيرا للعدل، والجاهل عالما ، ولا تتعجب أن أطلقوا على الغباء حكمة والسذاجة حنكة والتهور إخلاص، فهذا هو نتاج حكم وكلاء الاستعمار في وطننا العربي لا سيما مصر ولا تتبرم إن رأيت أجهزة الدولة تقوم بعكس وظيفتها تماما، فالشرطة مثلا بدلا من أن تحفظ أمن الناس هى من تروعهم، والجيوش بدلا من أن تحافظ على وحدة البلاد، هى من تفرط فيها ، والقضاء بدلا من أن يحمى العدل بين الناس ، هو من يكون مثالا للفساد والظلم ، وجهاز الصحة هو من ينشر المرض ويخفض خصوبة الشعب ، والإعلام بدلا من أن ينقل الحقيقة تكون مهمته هو كيفية إخفائها. الأمر جلى جدا ولا يحتاج لأن نشرحه فكل واع عربي أو مصري خاصة يري في محيطه وبيئته الضيقة أمثلة حية تشخص بكل براعة وإتقان هذا الحالة ، بدءا من أصغر الوظائف حتى أعلاها شأنا. والعتب كل العتب أن يذهب أحدنا للاعتقاد بأن هذا الوضع المقلوب جاء نتيجة سوء إدارة ممن يدير زمام هذه البلاد، فالأمر تجاوز سوء الإدارة إلى ارتكاب أعمال التخريب عن عمد، بهدف تدميرهذا الوطن والحيلولة دون نهضته خدمة لمصالح دول أخري، فضلا عن التمكن من استمرارهم في نهب ثرواته. ولا غرابة إن نصح أحدنا طالبا للعلم أو العمل نابغا في مجاله بأن يخفي تفوقه من أجل أن يتمكن من إيجاد وظيفة مريحة تكفيه شر التسكع وندب سوء الحظ ووفرة العلم! واستمرارا لهذا النهج التخريبي، أنتج النظام المخرب في مصر ضمن ما أنتج أيضا مثقفين بالأجرة كل مهمتهم هو إيجاد المخرج الفلسفي لكل حماقة يرتكبها من يديرون البلاد مهما كان تنافرها مع المنطق والوطنية ، بدءا من "الكفتة" حتى التفريط في السيادة الوطنية. مثقفون بالأمر في الحقيقة أنه منذ زمن ليس ببعيد كنا نعرف "المثقف" بأنه هو الشخص الذي يعرف بعض الشيء عن أى شيء معرفة اليقين،وكنا نكشف بسهولة هؤلاء "المسطحين" الذين يدعون معرفة كل شئ رغم أنهم لا يعرفون أى شئ أصلا، وذلك لأن الأقل وعيا آنذاك كان يدرك أنه كذلك، ويتقبل ذلك بروح راضية، ومع ذلك كان يمتلك القدرة على أن يميز لحد ما بين الكلام العلمى و"اللغو" احتكاما لمعيار"المنطق". لكن في مصر الآن يحدث خلط مقصود للحابل بالنابل ، خلط فكري تم خلاله استغلال جهل قليل الوعى عبر تلقينه مفاهيم ومصطلحات تبدو كبيرة كتلك التى يستخدمها "المثقفون" ولكن بطرق خاطئة ، فأشبعوا بذلك حاجته الماسة في أن ينضوى تحت زمرة "المثقفين" ، ثم استخدامه كقنبلة تنفجر في وجه خصوم الدولة العسكرية والذين هم عادة من قوى "الاستنارة". وصار بذلك عدد من أنصار النظام الحاكم "مثقفين" بالأمر العسكري ، لينضموا إلى طابور طويل ممن يطلق عليهم النخبة الرسمية ، المزورة المصنوعة على يد الحاكم وعينه ، قوامها من مثقفي المفردات الرنانة أو"التيك أواي"الذين نجدهم بكل انتهازية يحرمون لهذا ما شرعوه لذاك ويباركون لزيد ما لعنوه في علي. صحيح أن كل منابرالاعلام لا تفتح ابوابها إلا من أجل تلك النخب الرسمية ، لتقود فيها عادة عزفا منفردا دون رادع أو منافس ،وتسقط في حبائلها الكثي من الضحايا ، إلا أنها مع ذلك لا تستطيع الحفاظ على تفردها حينما تواجه أى قدر من حديث "المنطق " والعلم والمعلومة" فتلجأ إلى حديث الغيبوبة والتخوين والصراخ. والحقيقة المُرة أنه كما تفسد السمكة من رأسها ، فإن المجتمع فسد أيضا حينما فسد مثقفوه، فما كان للانقلاب العسكري أن "يستمر" لو وجد مثقفين حقيقيين يقفون ضده دون هوى أو زيغ نفس، وما كان للسيسي أن يمرر مذابحه لولا أنه وجد تواطئا أو خوفا منهم، فراح يشتريهم بذهب المعز أو يخرسهم بسيفه. ونعرف جميعا، أن وحدة المستعمر القديم لهذا الوطن، ووحدته الحديثة أيضا ، لم تصنعا "توحيدا" فيه أبدا إلا في توريث الورثة العسكريين الاستبداد، وطرق إدارة فنون الخداع والتخبئة، وتركيع الشعوب طوعا وكرها. صناعة البهلوان كل الأمور النخبوية تجري في مصر الآن لإنتاج هذا الكائن ، كما لو كنا نتسابق لتهيئة التربة الخصبة المواتية لصناعة بهلوان، بهلوان يصفق متى صفق الجنرال ، ويضحك متى ضحك ، ويندب متي ندب، بهلوان يناضل نضالا في سبيل معرفة الكذبة الأفضل التى تحوز دون رفاقه على القدر الأكبر من إعجاب الجنرال. بهلوان لا يغضبه ما يغضب الناس ولا يسعده ما يسعدهم ، لكن مهمته الشاقة هى أن يجد الذريعة التى يمكنها تبرير كل نزق يقوم به الجنرال. سحقا للبهلوان وكل بهلوان. ........................................................ سيد أمين يكتب : ماذا بعد ثورة الغلابة؟ السبت، 19 نوفمبر، 2016 قد لا يحدث شيء في مصر جراء ما سمّوها "ثورة الغلابة"، ولكن في المقابل لا أحد يستطيع أن يجزم بما قد يحدث في مصر خلالالأيام القادمة وبعدَ فشل ثورة الغلابة التي لم يحضرها أحد، فالأوضاع تتقلب انهياراً بشكل سريع لا يخفى على أحد، ولا داعي لمزيد من القول فيه. لكن ثمة حقائق صارت محسومة على الأقل شعبياً في هذه الأجواء المشحونة بالترقب والأمل والشك والخوف، مفادها أن بقاء الحال هو المحال، وأن النهاية الطبيعية لهذا الطقس إما التغيير طوعاً أو البتر من الجذور، خصوصاً أنه ما عادت أسحار الرجل الإعلامية تجدي نفعاً أو تقنع أحداً من أتباعه مجدداً بضرورة أن يعاني الفقير منهم من أجل أن يبقى الوطن. ربما كانت تلك الأسحار مجدية حينما أقنعت بعض ضعاف النفوس منهم في لحظات مُرة من تاريخ هذا النظام بأنه يجب أن يموت غيرهم لكي يحيا الوطن، لكن حينما طالت نار الظلم ملابسهم هم كفروا بهذا المفهوم عن الوطن دون تردد. عموماً قد لا يتحرك الناس في ثورة الغلابة، ولكن ذلك لا يعني أنهم راضون عن أداء تلك السلطة، ولا يعني أيضاً أنهم لن يتحركوا ضدها مستقبلاً، هي فقط مسألة وقت في رأيي. ثورة الغلابة.. لماذا كنا نحتاجها؟ بالتعرض لنماذج من النقاشات الدائرة في كل ربوع مصر حول الحاجة لحراك جماعي يفرمل تغوُّلَ النظام الحاكم في دهسه للفقراء وكبحه للحريات، وبالإجابة عن التساؤلات حول مبررات اتخاذ السلطة للإجراءات الاقتصادية العنيفة قبل "ثورة الغلابة"، وليس بعدها، وهو الإجراء المنطقي للحيلولة دون خلق ذرائع الحشد الشعبي لها، يتضح أن تلك الدعوة اتفق أغلب المصريين على تأييدها، ولكنهم أيضاً شككوا في قدرتها على النجاح، خاصة مع آلة القمع المتوحشة التي قد تجابهها، بحيث جعلتهم يحددون إمكانية نزولهم لها بناء على إجابة السؤال الأهم فيها وهو: مَن دعا إليها؟ وهو السؤال الذي بناء على إجابته سيعرفون مدى القمع الذي قد يلاقونه. وهناك أربعة تفسيرات لثورة الغلابة، تفسيران منها يؤكدان أنها حركة أطلقتها قوى الأمن، وتفسير ثالث يقول إنها حراك ثوري بحت، أما الرابع فهو تفسير السلطة لها بـ"المؤامرة". تصحيح مسار التفسير الأقوى يقول إنها حركة أسستها قوى من داخل السلطة مناهضة لوجود عبد الفتاح السيسي في الحكم لأسباب كثيرة، إما لفشله، وإما لتزايد الغضب الشعبي عليه، ما ينذر بثورة عارمة تقتلع كل النظام العسكري وربما للأبد، وإما لأنها جعلته يتخذ كل القرارات الاقتصادية الصعبة التي كانت تود اتخاذها وخلقت بها أمراً واقعاً، ثم جابهت حالة الرفض لها بتغييره هو وليس تغييره وإسقاط قراراته معه التي ستجد السلطة الجديدة وقتها مبررات لاستمرارها، مع تقديم حزمة من الإغراءات الشعبية في مجال الإفراج عن المعتقلين، وإسقاط حزم القوانين الجائرة التي تكبل الحريات، وتسلب حقوق المعارضين. ويساعد هذا الفرض وقائع كثيرة تؤكد أن الجيش هو من خطط للإطاحة بمبارك في ثورة يناير/كانون الثاني، وخطط أيضاً للإطاحة بمرسي في انقلاب يوليو/تموز، وبنفس الطريقة لا مانع أيضاً من أن يخطط للإطاحة بالسيسي في نوفمبر/تشرين الثاني، فضلاً عن كلام يتحدث فيه مصريون كثر -لم أعرف مدى صحته- بشأن علاقة اغتيال العميد الشهيد عادل رجائي، قائد الوحدة المدرعة بدهشور التي سيطرت على القاهرة في ثورة يناير وانقلاب يوليو من قبل، بهذا المخطط، واستغلال الإجراءات الاقتصادية كعوامل تحفيز للثورة، ثم ظهور البرادعي مجدداً بتغريداته حول مجزرتَي رابعة والنهضة، ودعوة المصريين للتوحد، وهو الظهور الذي يسبق التغييرات الكبيرة في السلطة في مصر، وهي التغريدات التي تبعها أيضاً تقرير البرلمان البريطاني الذي برأ الإخوان من الإرهاب، ما يعني ضمنياً تكذيباً لنظام السيسي الذي وصفهم بالإرهاب، وراح يعمل فيهم السيف بناء على ذلك، وكل ذلك يتوافق مع نفور سعودي خليجي واضح من عمليات دعم السيسي التي ظهرت أنها بلا جدوى، ولن تتمكن من إنقاذه من وحلته، فضلاً عن تفاصيل أخرى يصعب أن نناقشها في هذا المجال. استعراض للقوة أما السيناريو العسكري الثاني فهو أن نظام السيسي نفسه هو من أطلق تلك الدعوات، وقد سبقها اتخاذه القرارات الاقتصادية وكان الهدف من ذلك إرسال رسالة للداخل والخارج وحلفائه الغربيين بأنه يقبض على زمام البلاد جيداً ولا خوف من الثورة عليه، وعليهم دعم نظامه بالمساعدات اللازمة لإنجاحه بدلاً من الندم على تفريطهم السريع فيه، وأن فكرة انهياره لأسباب تعود للداخل بعيدة المنال. كما أن البعض الذي يروج لهذا الطرح يقول أيضاً إنه قد يتخذها ذريعة للتخلص من معارضيه جملة وتفصيلاً، ويعمل فيهم السيف والرصاص، مع تبرير نزول الجيش للميادين مجدداً حتى مرور ذكرى ثورة يناير العام المقبل، ويكبح من خلال ذلك أي رفض لارتفاع الأسعار، ويضمن أيضاً استقرار سعر صرف الدولار، وتقبل الناس لذلك. حراك ثوري أما ثالث التفسيرات فهو أنها حراك ثوري بحت جاء احتجاجاً على السحق غير المسبوق للفقراء، والتردي غير المسبوق أيضاً في الحريات، والاستهانة البالغة بالحياة الإنسانية للمصريين، ورغم أن تلك المبررات وجدت أصلاً منذ أن وجد الانقلاب، فإن الجديد هنا هو انضمام طوابير هائلة جديدة من المسحوقين البسطاء الذين كانوا يمثلون كنزاً استراتيجياً للثورة المضادة إلى صفوف الثورة، ويجب هنا استغلالهم للسير في المسار الصحيح، بدلاً من المسار الخطأ، بما يخدمهم ويخدم معهم الوطن. مؤامرة ويبقى أيضاً التفسير الرابع المعتاد الذي تطلقه كل السلطات الاستبدادية في العالم تجاه دعوات معارضيها بأنهم قلة مأجورة متآمرة تستغل عمليات التحول الديمقراطي والبناء الاقتصادي التي تمر بها البلاد لإثارة الفتن والقلاقل من أجل إعاقة نجاحاتها، وتدعمها في ذلك قوى خارجية. وتفوق النظام الحاكم في مصر على أقرانه الدوليين بالتأكيد بأنها تأتي في إطار مؤامرة يقودها مجلس إدارة العالم "الخفي" ضد مصر وضد قيادتها الحكيمة. عموماً مثل هذه الأكليشيهات خفت بريقها، وفقدت داعميها من هزلية تكرارها، وبسبب الانفتاح الإعلامي ومواقع التواصل الاجتماعي .............................................................................. سيد أمين يكتب : الافرازات الضارة للديمقراطية آخر تحديث : الجمعة 18 نوفمبر 2016 21:08 مكة المكرمة فجر الزلزال المدوى الذى أفرزته الانتخابات الأمريكية ، ووصول مرشح صاحب توجهات عنصرية لا تتفق مع معاييرالديمقراطية إلى كرسي حكم العاصمة التى تقود الكون تقريبا، عبر وسائل ديمقراطية خالصة، تساؤلات مدوية في شرق العالم وغربه حول الإفرازات الضارة المحتملة للديمقراطية ونظام حكم الأغلبية. وهذا النتاج ليس الأول من نوعه حيث يشهد التاريخ أن الزعيم القومى أدولف هتلر وحزبه النازى– اختصارا لكلمة حزب العمال الاشتراكى الوطنى- الذى تسببت قيادته لألمانيا في اندلاع ثانى الحروب العالمية ومقتل نحو مئة وخمسين مليون شخص حول العالم ، صعد للحكم بانتخابات ديمقراطية خالصة، بل وحاز فيها على نسبة 84.6% من الناخبين، لكن ذلك قد ساعده فيه الغبن القومى الذى وقع على الألمان جراء الوصاية التى فرضتها الدول المنتصرة في الحرب العالمية الأولى. كما أن اليميني الإيطالي المتطرف أندريا موسولينى زعيم الحزب الفاشي– حزب العمال والجنود – قد وصل للحكم تحت رعاية ديمقراطية واسعة ليشارك في كبريات المآسي الانسانية في ليبيا والحبشة ويكون قطبا من أقطاب الحرب العالمية الثانية. ولكن قبل الحديث عن أخطاء الديمقراطية ينبغي بداية رثاء حالنا ، فبينما نحن في القرن الحادى والعشرين، نناضل في وطننا العربي للوصول لحالة ترسيخ تعريفها والإقناع بها، نجد أن الديمقراطية التى أسس لها نظام الحكم الأمريكى وحلفاؤه الغربيون منذ مئتى عام تقريبا أو يزيد، قد تجاوزت حالة الرسوخ في وجدان الناس لدرجة أنها لما تمكنت من افراز أسوأ منتجاتها احترموها، وعملوا أيضا على تهذيبها وتجنيب مخاطرها حتى وإن كانت شطحاتها لا تمسهم هم بالأذى، وأسقطوها بالديمقراطية وليس الانقلاب. عيوب الديمقراطية للديمقراطية أخطاء وعيوب لا شك، والتى من أخطرها مثلا أنه من الممكن خداع الجماهير وتضليلها تحت دعاوى زائفة وتحفيزها لاتخاذ مسارات مغايرة لتلك التى تؤمن بها أو ترغبها أو تلبي احتياجاتها فعلا، واستغلال جهلها أو حاجتها المادية أو اكراهها بالقوة أو بالحيل وبالحرب والإكراه النفسي للتصويت في صناديق الاقتراع في اتجاه معين. ولذلك فان الديمقراطية تحتاج من ضمن أهم ما تحتاج درجة كاملة من الوعى والمعرفة والحرية ، وبدونهم ستكون كل تصرفات العمل الديمقراطى نوعا من أنواع التزوير، الذي يحرم المواطن من معرفة الحقيقة كاملة ثم يقدم له الاختيارات مشوهة ليختار من بينها. كما أن للديمقراطية أيضا عيب أخر أكثر خطورة وهو ما يمكن أن نسميه بـ"عيوب المساواة المطلقة في الأمور المتخصصة"، فمثلا لو أجرينا استفتاءا حول اللجوء لاستخدامات الطاقة الذرية في مصر هنا يصبح من المضحك أن نساوى بين رأى الفلاح أو العامل أو الصحفي أو المدرس مع رأى عالم الفيزياء أو الكيمياء أو المهندس ، وحتى في الشأن العام بكل تنوعاته ، قد يكون من المخزى المساواة بين رأى من يملك وعيا وبين من لا يملكه ونسوى بينهما في صندوق الانتخاب على ندرة "الواعين". وأيضا من أبرز عيوب الديمقراطية ونظام حكم الأغلبية ما يمكن تسميتها بـ"ديكتاتورية الأغلبية " والتى تجعل الأغلبية تفرض ارادتها على الأقلية ، حتى إن قاربتها في أعدادها، وإن صحت وجهة نظر الأقلية ، وتجارب التاريخ في ذلك تشهد. خيار لابد منه تأول النظم المستبدة - وهى كثيرة في وطننا العربي المنكوب – مثل تلك الانتقادات وتنزعها نزعها من سياقها لتتخذها ذريعة فلسفية للانقضاض على الديمقراطية ولتسويغ استبدادها. ومن العجب أنه في اطار الرسائل المتتالية التى تبعث بها تلك النظم إلى الغرب للتأكيد بأن شعبنا العربي يرفض الديمقراطية التى لن تأتى إلا بأعدائه ، وأنه يدافع عن الزعامات العسكرية ومقتنع بها ، استغلت السلطة العسكرية الحاكمة في مصر في خمسينيات القرن الماضى جهل الجماهير وراحت تحشدهم للنزول بالملايين للتعبير عن رفضهم للديمقراطية والهتاف ضدها بوصفها بدعة استعمارية جديدة ، يا للخجل. كل مثل تلك الهرطقات في الواقع هى في سبيل اللغو المردود عليه بأن خطأ أفرزته حركة ديمقراطية هو خير من صواب أفرزه حكم مستبد، لأن الديمقراطية تصوب توجهاتها وتحمى مبادئها، المهم أن تتمسك الشعوب بها. الفلسفة الغربية ناقشت مثل تلك الاشكاليات قبلنا بمئات السنين، وبعد دمار شديد عاشته الحضارة الغربية كذلك الذى تعيشه أمتنا العربية الآن جراء الصراع بين الجديد والقديم، استقر في وجدان الناس أنه لا خلاص للبشرية سوى الاحتكام لإرادة الشعوب واحترام أفكار الناس جميعا وعقائدهم وحقهم في الحكم ، وما أن ترسخ هذا الوعى حتى قفزت أوربا من الظلام إلى النور. جاء ذلك رغم أن الاستبداد في عصور الظلمات الغربية لم يكن تحت رعاية عسكرية فحسب كما هو حالنا، ولكن كانت سلطة الكنيسة الدينية الروحية أشد جلدا لظهور الناس من سياط الحاكم المستبد ونبلائه ونخبته، وهو ما يعنى بشكل جازم أن العبء الملقي على ظهور دعاة الديمقراطية في مصر والوطن العربي أقل بكثير من العبء الذى ألقي على كاهل المواطن الغربي في عصوره الوسطى، ما يعنى أيضا أن امكانات النجاح هنا أعلى وأكبر لكوننا نواجه فاشية واحدة لا فاشيتين. أعتقد أنه رغم قساوة المشهد الدموى والفوضوى الذى تعيشه أمتنا العربية الأن، ورغم التعثر والإحباط، فإن المستقبل محسوم للديمقراطية بلا شك. ...................................................................... سيد أمين يكتب :تساؤلات حول "غضبة" سامح عاشور الأحد، 6 نوفمبر، 2016 موقف محترم ذلك الذي تتخذه نقابة المحامين المصريين ونقيبها الأستاذ سامح عاشور بحق ضريبة الدمغة المضافة وتصدرها رفض المجتمع لهذا النوع من الجباية المقننة. وفي الحقيقة هذا الموقف ليس مستغربًا بتاتًا على نقابة محامي مصر، فهي التي ناضلت دفاعًا عن سيادة القانون نضالاً شرسًا في أحلك فترات الظلام، ومنها مقاومة الاحتلال الإنجليزي والاستبداد العسكري ما بعد خمسينيات القرن الماضى. ولعبت أدواراً بارزة في الحياة السياسية ، فكان معظم قيادات مصر من خريجي كلية الحقوق ومنتسبي تلك النقابة التي كان الانتساب إليها، وربما ما زال مدعاة للفخر والشرف، وهو ما يفسر الارتباط التاريخى بين تلك النقابة والعمل السياسي والحزبي، ولعل ذلك ما تسبب في نشوء صدام دائم بينها وبين السلطة أدى إلى قيام الأخيرة بحلها بأمر مباشر ثلاثة مرات، الأولى سنة ١٩٥٤ بسبب صدام بين المجلس وبين قادة حركة يوليو، والثانية سنة ١٩٧١ بسبب رفضها الاعتراف بما أسميت بـ"ثورة التصحيح"، والثالثة سنة ١٩٨١ بسبب رفضها توقيع اتفاقية كامب ديفيد. كما فرضت الحراسة القضائية عدة مرات عليها كان أبرزها في عام 1995 بعد نشوب أزمة بينها وبين والحكومة، على خلفية مقتل محامٍ داخل قسم شرطة، انتهي بالقبض على 3 محامين في النقابة اندهاش مستحق كل ذلك ليس غريبًا على نقابة المحامين قلعة الحريات الأول في مصر، ولكن المستغرب هو أن يتحول موقف نقيبها الأستاذ سامح عاشور هذا التحول الكبير من نظام الحكم القائم، خاصة أنه كان واحدًا من أهم رجالات هذا النظام، والتزم الصمت تجاه كل الانتهاكات المروعة والقضايا المصيرية التي ارتكبها هذا النظام. الاستغراب مستحق أيضًا لأن القضية التي ثار لها الرجل لم تكن بذات الشأن من الفداحة والأهمية التي نالتها قضايا أخرى في المجتمع تستدعى الثورة اللانسانية المهدرة أو حق الإنسان الأساسي في الحياة، والتي أهدرته سلسلة المذابح الأكبر في كل تاريخ مصر والتي جرت في الأعوام الثلاثة الماضية مثل رابعة والنهضة ورمسيس1و2 والمنصة والحرس الجمهوري وغيرها. ولم تكن أيضًا قضية تمسّ تقييد حقوق وحريات المجتمع تستدعى معارك قانونية هو ونقابته أهل لها ولكنهم صمتوا عنها، والتي مثلتها قوانين تحضّ على العنصرية والإقصاء مثل قوانين "الارهاب"، والكيانات الإرهابية، وقوانين التظاهر، وتقييد الجمعيات الأهلية ، ومنظمات المجتمع المدني، والحق في التجمع، وتبادل المعرفة، والحق في الاحتجاج والإضراب. ولم تكن أيضًا قضية كرامة وطنية، فقد التزم الصمت في قضايا التنازل عن جزيرة "تشيوس" المصرية وحقول غاز أخرى في البحر الأبيض لليونان، وما يتردد عن سيطرتها أيضا على المناطق المقدسة في سانت كاترين بسيناء، ولم تثره أيضًا قضية تيران وصنافير، ولا بيع ملايين الكيلومترات لدول أجنبية وعربية ، ولا أفواج المفتشين الأجانب على المطارات والموانئ ، ولا التنازل عن مياه النيل التي تمثل الشريان الحيوي لمصر. ولم تأتِ في إطار قضية الصراع العربي الاسرائيلي الذى صمت حيالها النقيب "الناصري" بينما السلام الدافئ مع إسرائيل يتسارع ويترسخ ويأخذ مشروعية، ووفود المطبعين تمتد، وحصار الشعب الفلسطيني يشتد. ولم تكن حتى قضية نقابية، ما كان لأحد أن يلومه أبدًا لو صال وجال فيها، فهي نقابة الحقوق والحريات وهو نقيب دعاة الحقوق والحريات المخول به وبها قبل الدفاع عن حقوق المجتمع كله أن تدافع بشراسة عن حقوق أعضائها أولا، وهو ما لم يحدث للأسف، فبحسب إحصائيات منظمات حقوقية يوجد نحو 250 محاميًا معتقلاً بعضهم ينتظر الاعدام، وهناك مئات المحامين هاربون خارج البلاد وداخلها خوفا من محاكمات غير عادلة، وهناك قوانينا تسن للتضييق على العمل الحقوقي والقانوني. وهناك محامون تعرضوا للقتل تعذيبًا في أقسام الشرطة، نرجو أن تكون تبرئة قاتل أحدهم تزامنًا مع غضبة النقابة على قانون الدمغة المضافة جاءت من قبيل الصدفة وليس السخرية والتحدي، أو حتى المساعدة في صناعة صورة ذهنية عن صدقية هذا الصراع بين النقابة والنظام. تفسيرات منطقية "لفت الانتباه" و"تجزئة الغضب" و"الاعتماد على الغير" هي من "تقنيات" العمل السياسي والدعائي الذى تستخدمه السلطة للسيطرة على الصراع، وحرفه عن مساراته الطبيعية، لعلّ فهمها وفهم تقنيات الدعاية الأخرى يمكن يفسر لنا ما يجري في نقابة المحامين الآن. حيث يتيح أسلوب "لفت الانتباه" للسلطة أن تحول اهتمام الجماهير إلى مسارات بديلة تشغلهم عن القضايا الأهم، وهو أسلوب صار مبتذلاً ومفهومًا للكثيرين من العامة نظرًا لفرط استخدامه، فيما يقوم أسلوب "تجزئة الغضب" بتفريغ شحنة الغضب الجماهيري على مراحل ما يفقده قوته الكاسحة، ويأتي أسلوب "الاعتماد على الغير" من أخطر تلك الأساليب حيث يهدف إلى استثمار مناخ الخوف السائد في المجتمع والذى تمت صناعته بجدارة، إلى دفع الجماهير إلى التكاسل والاتكالية والاعتماد على حراك يقوم به غيرهم في إبراز غضبهم، دون أن يدركوا أن النوايا الحقيقية لبعض ممن يقومون بهذا الحراك "المستأنث" هي دفعهم للاعتراف بالهزيمة والتعايش مع الأمر الواقع. في إطار نظرية المؤامرة، وهى في الحقيقة نظرية محترمة، قد يكون ذلك تفسيرًا لما يجري في نقابة المحامين، وقد يكون أيضًا تعبيرًا عن صراع بين الأجهزة، وقد يكون ذلك قفزًا من سفينة السيسي الغارقة. كل ذلك محتملاً في تفسير تلك "الغضبة" إلا تفسيرًا واحدًا أنا شخصيا أستبعده، وهي أن تكون انتفاضة ضد ضريبة الدمغة المضافة. ............................................................................ سيد أمين يكتب:على هوامش المؤامرة آخر تحديث : الأربعاء 26 أكتوبر 2016 14:28 مكة المكرمة حتى لو سلمنا جدلا بأنه لا توجد مؤامرة ، وأننا مفرطون في تبرير الفشل بإلقائه على شماعات الأخرين ، وأننا فاشلون وكسالى، وأنه تنطبق علينا كل النظريات العنصرية الغربية حول الشعوب الغبية ، لكن من يفسر لنا السبب وراء فشل ثورتنا المصرية في موجتها الأولى وبالضرورة فشل كل ثوراتنا العربية؟ لماذا غلت أيادى العون أمامها، بينما فتحت للثورة المضادة مغارة كنوز "على بابا" لتنهل منها ؟ لماذا حاسب الغرب اختياراتها الحرة على كل شاردة وواردة ، بينما صمت بل بارك كل مجازر الثورات المضادة؟ التساؤلات حول كيف هم أصبحوا ، وكيف نحن أمسينا لا تنتهى، ولا إجابة وجيهة لها ، إلا أنها ..المؤامرة. ملامح المؤامرة تلك "المؤامرة" التى جعلتهم يجتاحون بلادنا حملات وراء حملات ، وأسرابا وراء أسراب ، دون كلل أو ملل ، منذ فجر التاريخ ، تارة بإسم الصليب وتارة بذريعة "الحماية " وأخري بـ"المستشرقين" ، واخيرا بالعولمة والتدفق الإعلامى والمعلوماتى ذي الاتجاه الواحد. "المؤامرة" التى اعترف بها قديما المستشرق الفرنسي المتطرف "أرنست رونان" في خطابه الافتتاحي عام 1862 في "الكوليج دي فرانس" حول نصيب الشعوب السامية في تاريخ الحضارة حين اعترف بأن "الشرط الاساسي لتمكين الحضارة الأوربية من الانتشار هو تدمير كل ما له علاقة بالسامية الحقة ، تدمير سلطة الإسلام الثيوقراطية لأن الإسلام لا يستطيع البقاء إلا كدين رسمي وعندما يختزل إلي وضع دين حر وفردي فإنه سينقرض ، وأن هذه الحرب الدائمة لن تتوقف إلا عندما يموت آخر أولاد إسماعيل جوعا أو ينبذه الإرهاب في الصحراء مكانا قصيا". وهاهو السيسي يلبي النداء ويحاول تدمير تلك السلطة عبر ما أسماها "الثورة الدينية"، وهاهو من قبله نابليون بونابرت يوصي جنوده ويعلمهم أصول الجغرافيا السياسية أو"الجيوبولوتيكا" ويقول "من يريد أن يسيطر علي الشرق يبدأ بالقاهرة فهي بمثابة القلب في الجسد" وها هو أيضا أدولف هتلر يرسم خريطة العالم ويقول أن فيها مثلثا رأسه في برلين وضلع من قاعدته في القاهرة ومن يسيطر عليها سيطر على العالم ، فهل هناك من يعتقد أن الغرب صاحب سطوة القوة والعلم والنفوذ سيترك هذا الكنز سداحا مداحا؟ إنها هى ذات التصريحات التى يطلقها المرشح المتطرف الرئاسي الأمريكى "ترامب" ومن قبله بوش الأب والابن والتى تعبر عن سياساتهم الفعلية تجاهنا. وهى ذات "المؤامرة" التى جعلتهم يختارون "فلسطين" و"قدس أقداسنا" مكانا ليزرعوا فيه الكيان البغيض من بين عدة أماكن رحيبة في العالم، وجعلتهم من قبل يشطرون أوطاننا ويدقون فيها الأسافين في"سايكس بيكو" فأنشطرت معها ولاءاتنا وتقزمت من حالة القومية العظيمة إلى حالة الشعوبية البغيضة. الحكم العسكري من ملامح "المؤامرة" أيضا أن التطور الحداثي والحقوقي والديمقراطى الكبير الذى شهده العالم منذ الحرب العالمية الثانية لم يكن لنا فيه نصيب إلا في القشور. فحداثيا، تطورت مدننا ولكننا أبدا لم نُصنِّع ولم ننتج ولم نبنى شيئا بأيدينا ، فقط العالم حولنا هو من أنتج وصنع وشيد لنا بأموالنا ، أما حقوقيا فنحن من أعلى بلدان العالم انتهاكا لحقوق الانسان ، الاحصاءات لا تكذب ولا داعى لذكرها لكونها صارت من نوافل المعلومات ، وأوضحها أن عشرات الألاف من خيرة أبناء مصر ، من حملة الطب والهندسة وغيرها من كليات القمة ، فضلا عن حملة الماجستير والدكتوراة، يزج بهم في مقابر السجون لينكل بهم الفاشلون من أصحاب المحسوبية لدى النظام العسكري، ومثلهم طلقاء يتظاهرون كل يوم من أجل البحث عن فرصة عمل. وديمقراطيا ، نحن نضع نصوص الدساتير ونخوض المعارك الجدلية الفكرية بشأنها ، وتبدى نخبنا المدجنة فروسية منقطعة النظير في طعن بعضها البعض ، ثم بعد ذلك يلقي العسكر بكل هذا الهراء سلة المهملات ويقرون الدستور الذى يرونه ، وسط صمت بل ومباركة هؤلاء المتجادلين المتشاحنين ، والأغرب أننا نجد أن العسكر لا يحترمون حتى تلك الدساتير التى وضعوها متى تعارضت مع نزعتهم السطوية. الحقيقة أن الأمور الأن تكشفت ، وصار الكثير منا يعلم أنه قد رحل المستعمر بالفعل ولكن لم يرحل معه استعماره ، وأنه كما تطورت كل مناحى الحياة في نصف القرن الأخير من الزمان ، تطورت أيضا أساليب الاستعمار، وما كان للاستعمار أن يترك أبقاره الحلوب إلا بعدما ولى عليها الراعى الأمين الذى يجلب إليه السمن والحليب في منزله. نظرية المؤامرة وكذلك لا يمكن أن نتحدث عن "المؤامرة" دون الإشارة إلى واقعة تاريخية شهيرة ، ونظرية فلسفية أيضا شهيرة ترسخ لتلك"المؤامرة". أما الواقعة فهى بخصوص ذلك المسئول السوفيتى الرفيع الذى اعترف تحت ملابسات مجهولة بأنه عمل جاسوسا للأمريكان على بلاده وكانت مهمته الوحيدة هى اختيار الأسوأ لتولى أعلى المناصب التنفيذية والإدارية في الدولة ، فيختار هذا الأسوأ بالقطع الفاسدين ليترأسهم وهم يفعل مثله وهكذا دواليك فتنهار المؤسسات تحت ضغط الفساد. أما النظرية الفلسفية فقد قال الإيطالي نيقولا مكيافيللي ناصحا أميره بأنه إن أراد السيطرة على الإمارة المجاورة فأمامه ثلاث طرق، الأولى أن يغزوها على رأس جيش جرار وهنا يجب عليه الحذر من أن ينقلب عليه نبلاء إمارته القديمة بعد رحيله ، والثانية أن يرسل قائد جيوشه بدلا منه وعليه هنا أن يحذر من أن يطمع فيها لنفسه ، والثالثة هى أن يترك جزءا من جيشه يحمى الإمارة القديمة ، ويستقل الجيش مع قائد الجند ليغزو تلك الإمارة الجديدة ، ولما يتمكن منها عليه أن يستذل كرامها من الأغلبية ،ويعين عليهم حاكما من أقليتها فيصبح هذا الحاكم طوع اشارته ويحتمى به من شعبه. والسؤال :هل هذا ما جري؟ ............................................................................ سيد أمين يكتب: حينما تحول التصويت إلى تفويض آخر تحديث : السبت 13 أغسطس 2016 14:24 مكة المكرمة بالأمس القريب فوجئ المصريون باعلان إعلام السلطة عن تدشين حملة قال إنها تسعى لجمع توقيعات لنحو40 مليون مصري من أجل مد المدة الرئاسية للسيسي لتصبح ثمانى سنوات بدلاً من أربع، ليس الغريب أن تلك الحملة تأتى في وقت تآكلت فيه شعبية الرجل إلى ما دون الـ5% ، ولكن أيضا لأنها تأتى في وقت لا يثق فيه المصريون بأنهم سينهضون صباح اليوم التالى ويجدونه لا يزال رئيسا إجباريا للجمهورية. والحقيقة أنه منذ أن جاء نظام السيسي وهو يتبع اجراءات خارجة عن سياق الديمقراطية المعروفة خطواتها عالميا لتثبيت دعائمه ، حيث راح يبتدع ديمقراطية جديدة يفصلها على هواه لتناسب الخدعة التى يريد تسويقها، وذلك من أجل صناعة شرعيته المزعومة التى تؤهله ليحل محل شرعية رئيس مدنى انتخبه الشعب بطريقة شعبية ديمقراطية حقيقية نادرة الحدوث في بلد كمصر، التى لم تشهد طوال تاريخها الممتد والضارب في التاريخ تغليبا لرأى الجماهير مهما كبرعددها واتسعت مظالمها على رأى الفرعون العسكري. اخترع نظام السيسي طريقة "التفويض" عبر جمع التوقيعات أوالتواجد في الميادين ليحل محل "التصويت" في الصندوق ولجان الانتخابات. وبالقطع الجميع يعرف أن الفارق بين الأسلوبين ، هو تماما كالفارق بين "الجهل" وظلاميته وظلمه وخداعه وتضليله وعشوائيته ، وإهداره لقيمة القانون والضوابط والروابط والإحصاء ، وبين "العلم " ورسوخه ومنهجيته الواضحة وعدله. إرهاصات الخدعة بدأت حاجة النظام الحاكم الملحة لإيجاد وسيلة للتغلب على إرادة الجماهيرالفاعلة مع انطلاق تظاهرات "المليونيات" في ميادين الثورة ، والتى جاءت أصلا كتعبير طبيعى عن حالة الثورة ضده ولاجباره على اتباع إجراءات ديمقراطية في"الصندوق" ، وجرب بادئ الأمر أن يحشد أمامها جماهيره في ميادين مغايره كمصطفي محمود والعباسية ، محاولا إيهام الرأى العام العالمى بأن المصريين ليسوا على قلب رجل واحد وراء تلك الثورة وأن ثمة من في الميادين أيضا من كان له رأى أخر. ولما افتضح أمر حشوده عالميا وعرف الجميع أنها لا حشود ولا يحزنون ، بل جماعات بائسة من الناس استغل النظام فقرهم الذي كان هو سببا فيه، وتم دفعهم بأجر إلى الميادين، راح يغير تكتيكاته كليا ويتبع سياسة تفتيت الخصوم من الداخل، فضلا عن توسيع هيمنته الإعلامية واختراق الثورة بفضائيات الثورة المضادة ، وحقق نجاحا ملموسا في تخفيف حدة الحماسة للثورة عند الكثيرين عبر الزعم بأن الثورة حققت أهدافها، وأن الثوار هم من يحكمون ، وأن الاستمرار في هذا النشاط الثورى يعنى تخريبا للبلاد. وقد نتج عن هذا الوضع أن فقدت الميادين روادها الأصليين من الثوار، فعمل النظام على شغلها بعناصره ليمارسوا ممارسات شيطنتها ، ثم تطور الهدف تدريجيا حتى انتهى بالدفاع عن الثورة المضادة تلميحا أو تصريحا. هنا أدرك النظام أنه يملك الميادين جميعها، ويملك معها الإعلام الذى يستطيع تسخيره لتصوير الأمر بالطريقة التى تحلو له ، لكنه أيضا أدرك أنه يفقد السيطرة على الصناديق التى تعززت نزاهتها عبر الإجراءات القانونية والحقوقية التى أتخذت بقوة الثورة، وأهمها التصويت ببطاقة الرقم القومي، ومنع تعدد أماكن التصويت للناخبين ، وإعلان النتائج في اللجان، ولذلك فبدلا من أن يدافع النظام عن الصناديق ويهاجم الميادين كما كان يفعل في البداية ، راح يتهرب منها وانقلب ليدافع عن الميادين ، ولما استشعر بأن سيطرته على تلك الميادين ممكن خلخلتها راح يبتدع نظام "التفويض". مراحل التفويض حملة "تمرد" بمدلولاتها العسكرية كانت هى الأسلوب "الشعبي" الذى تفتق لذهن النظام العسكري من أجل تدشين سياسة "التفويض"، لإيجاد مسوغ أخلاقي للانقلاب على الرئيس الذى طرحته الثورة ، خاصة بعد انكشاف ضعف الظهيرالشعبي المساند لهذا النظام في أحداث الاتحادية أمام تيار"الاخوان المسلمين" الذىن أفشلوا خطة اقتحام قصر الرئاسة وقتل الرئيس. وللأسف وقع "الإسلاميون" في الفخ فراحوا يردون عليها بطريقة مشابهة تعطيها صدقية ما حينما قاموا باطلاق حملة "تجرد" بدلا من إنكار هذا الأسلوب جملة وتفصيلا. وكانت 30 يونيو/حزيران 2013 هى أكبر اختبار لتوضيح مدى سيطرة النظام على "الميدان"حيث نجح الإعداد الجيد لها واستنفار الكنيسة لشعبها وحشد جماهير الحزب الوطنى والجنود الذين يرتدون ملابس مدنية مع تأميم الإعلام وتسخيره بشكل كبير في الحشد والدعاية ، في حشد ناجح لبضعة ملايين في كل الميادين المصرية. ثم جاء طلب التفويض الذى أطلقه عبد الفتاح السيسي في 27 يوليو/تموز 2013 كأول اعتراف رسمى من قبل السلطة بهذا النوع من الشرعية ، ثم راح عبر إعلاميه يطلب التفويض مجددا في 6 فبراير/شباط 2015 إلا أن الشعب قال كلمته ورفض هذا الاحتيال على الديمقراطية ورفض النزول. المدهش أن تلك التفويضات كان يقابلها فشل ذريع في كل انتخابات الصناديق كاستفتاء الدستور وانتخابات الرئاسة والبرلمان –وهى الطريق الوحيد للديمقراطية - والتى قاطعها الشعب بشكل واضح وباعتراف وسائل إعلام محسوبة على النظام وكانت جميعها مثارا للتندر والسخرية حتى لدى رجل الشارع البسيط ، وقد أوضح تلك المقاطعة هو مقارنتها بالطوابير العريضة غير المسبوقة في انتخابات رئاسة ودستور 2012. تواطؤ غربي ولأن ما حدث يأتى على هواها وبتدبيرها في الغالب ، تواطأت الدول ذات الديمقراطية الراسخة كبريطانيا وأمريكا ودول الاتحاد الأوربي مع هذا الخداع ، وبدلا من أن تجهر بأن هذا النوع من السلوكيات لا يعد سلوكا ديمقراطيا ولا يمكن اعتباره أنه يعبر تعبيرا حقيقيا على إرادة الجماهير ، راحت تسايره وتغض الطرف عنه وتتفاعل معه بوصفه عملا ديمقراطيا!! مع أننا لم نسمع طوال التاريخ قط أن رئيس وزراء بريطانيا أو رئيس أمريكا أو حتى رئيس زيمبابوى أو الصومال طالب شعبه بالنزول لتفويضه لذبح معارضيه ، أو لمد فترته الرئاسية بينما الشعب لا يزال يكتوى بنار العام الثاني من حكمه. صحيح أن هناك عيوبا في الديمقراطية ، منها مثلا أن وعى الجماهير يمكن تزييفه – وفي اعتقادى أن ذلك ما حدث لتبرير الانقلاب- وأنها قد تنتج ثمارا ليست على الهوى العام ، ولكن ليس الحل أن ننسب إلى الديمقراطية ما ليس نبتا لها ، أونكفر بها ونؤمن بالاستبداد؟ وذلك لأن الديمقراطية كيانا متكاملا نطبقه كله ونصبح ديمقراطيين، أو نهدره كله ونصبح طغاة ، لا مكان هنا للون رمادي!! .............................................................................. سيد أمين يكتب: رسائل ثورة السيسي الدينية آخر تحديث : الأربعاء 13 يوليه 2016 11:42 مكة المكرمة اندهشنا كما اندهش غيرنا مما نشرته الصحف ووسائل الإعلام المصرية بشكل مكثف، عن أن محال الخمور في القاهرة والمحافظات شهدت زحاما وتراصت أمامها طوابير الزبائن الذين رغبوا في الشراء استعدادا لعيد الفطر المبارك!!! وراح الكثيرون يضربون كفا بكف تندرا من تلك الوقائع، خاصة أن الخمور محرمة شرعا في الإسلام، والاحتفال بها لا يتفق أبدا مع مناسك اناس صاموا نهار شهر كامل عن الماء و الطعام في درجة حرارة مرتفعة، إرضاء لرب العباد الذى أوصاهم بالصوم ونهاهم أيضا عن احتساء الخمور. كثيرون اعتبروا أن نشر مثل تلك الأخبار أساء لنظام السيسي، وأنها خرجت دون رغبة منه، ولكن على ما يبدو أن السيسي لم يعد مشغولا كثيرا بالرأى العام في الداخل المصري، فقد جرب استثارته مرات عدة، فوجد أن حراكه مؤقتا، ويمكن إجهاضه بسهولة، وصار مقتنعا تماما أن "تكنيك" الترويع الأمنى والخداع الإعلامى ألجما كل الأصوات غصبا ورضاءً. رسائل للغرب وعلى ما اعتقد أن الهدف من نشر مثل تلك الأخبار كان لكونها رسالة من عدة رسائل أطلقها نظام السيسي يخاطب بها العالم الغربي ، مؤكدا فيها أن "ثورته الدينية" أتت ثمارها ، وأن ثمة انحراف في عقيدة المسلمين في مصر ، وأنه يجب مساندته لاتمام تلك المهمة. وما ينطبق على "الخمور" ينطبق أيضا على "المفطرين في نهار رمضان " ، حيث ركز الإعلام المصري الرسمى طوال الشهر على هؤلاء المفطرين و"أخبار القبض" عليهم. وكأن نظام السيسي بذلك يؤكد على رسالته تلك التى أرسلها للخارج من ناحية، ومن ناحية ثانية يقوم بإيهام مؤيديه الذين صاروا ينفضون عنه بشكل لافت لأسباب عدة، واحد منها الشك في نواياه "الدينية" بأنه نظام حريص على الإسلام وخدمته. أما الرسالة الثالثة فهى ترويع "المفطرين" من المسلمين ، و"الملحدين" ،والمسيحيين ، من أن مطاردتهم من قبل نظام السيسي "العلمانى" الرحيم بهم ، لا تتساوى أبدا ما قد يلاقونه من اضطهاد لو تمكن الإسلاميون من الحكم وقاموا بذات المطاردات. تدمير الأزهر من ضمن رسائل ثورة السيسي الدينية أيضا ، هو سعيه الواضح لتدمير الأزهر ، وجعل الأزهري مثارا للسخرية في كل محفل ، وتعليمه خاليا من أى قيمة فكرية واجتماعية ، والحقيقة أن السخرية من الازهر ورجاله ليست بالشئ الجديد في الإعلام المصري وهى ممتدة من نظام مبارك ، لكن الشئ الجديد هو أن نظام السيسي يستعد لإصدار قرار وشيك بإلغاء الكليات العلمية منه وتفريغ الطالب الأزهري لعلوم "الشرع"، ومن يرغب الكليات العلمية فعليه الالتحاق بالتعليم العام. للمرة الأولى، قد يبدو الأمر فيه وجاهة ما، لكن لو أضفنا إلى ذلك تكنهات صارت تتحول إلى معلومات ثم إلى دراسات ومطالبات أعلنها مسئولون تعليميون مصريون، بأن الحكومة تتجه لإلغاء نظام "التنسيق" المعمول به لدخول الكليات في التعليم العام، وتستبدله بنظام الاختبارات الخاصة كتلك التى تجري للالتحاق بكليات الشرطة والحربية والتعيين في السلك القضائى والدبلوماسي، وقتها نكتشف أن الحكومة تلغي المنفذ الوحيد الذى لم تطاله بقوة يد الفساد والمحسوبية وتحريات الأمن في مصر. قد يتضح الأمر لو عرفنا أن الرئيس جمال عبد الناصر أدخل التعليم العلمى في الأزهر بهدف احداث تقارب وتذويب سريع للفارق بين أعداد المسيحيين الهائلة التى كانت تحتكر المهن العلمية الدقيقة كالطب والصيدلة والهندسة والعلوم من خلال إلتحاقهم بالتعليم العام ، مع أخوة الوطن من المسلمين الذين كانوا "يتبركون" بإلحاق أبنائهم بالتعليم الأزهري الشرعى. نجح عبد الناصر في اعادة التوازن القومى بهذا القرار، إلا أن متطلبات ثورة السيسي الدينية كانت تقتضى كسر هذا التقارب وإعادته إلى سابق عهده ، خاصة أن أبناء الأزهر هم خصوم تلك الثورة الطبيعيين. أبو 50% من الواضح أن سخرية وهتافات "الثوار" حول سلطات "أبو"50% - ويقصد بهم رجال الشرطة والجيش - وهم الذين كان الفيصل في التحاقهم بكلياتهم هو الواسطة والمحسوبية والرشوة، ليس مجموع الدرجات في الثانوية العامة حتى لو تدنت إلى الحد الفارق بين الرسوب والنجاح ، ، من الواضح أن ذلك ترك أثرا نفسيا في السلطة العسكرية وراحت تنتقم من نظام التنسيق لتخضعه لإرادتها كاملا ، فتسمح لمن ترضى عنه أن يكون طبيبا أو مهندسا وتمنع من ترفضه ، وفي الغالب سيكونون من الطلاب الإسلاميين. والأمر ليس مستغربا بتاتا ، فنظام الدراسات العليا في مصر جري تخريبه وخضع هو الأخر لتحريات الأمن، فضلا عن أنه كان خاضعا من فترة أسبق لمفاهيم الشلة والمحسوبية والرشوة ن بل إن الأمن كان يمنع بعض الطلاب الإسلاميين من حضور بعض الامتحانات لكى يرسبوا في مواد ما يمنعهم من استكمال الدراسات العليا. "الارهاب الإسلامى" طيلة الوقت يتمسك عبد الفتاح السيسي بالحديث عن الإرهاب الاسلامى ، لدرجة أنه ما وجد مناسبة قط إلا وراح يحذر من خطر الإسلاميين داعيا لمحاربتهم عبر تحالف دولى واسع، وهو في الحقيقة بذلك يخاطب الغرب بما يحبوا أن يسمعوه ، ويعرض نفسه عليهم بأن يقوم بذات دور مبارك كشرطي حراسة من شر هؤلاء الإرهابيين، ما يجعلهم يتمسكون به أكثر فأكثر ، وتصمد حكوماتهم في وجه انتقادات منظمات حقوق الإنسان المحلية. ولعله حديثه المتكرر عن المسلمين الذين يريدون أن يقتلوا العالم ليعيشوا هم ، هو تبرئة لضمير الغرب من جرائمه بحق المسلمين في العالم ، وهى كثيرة للغاية تمتد من العراق وفلسطين والجزائر حتى أفغانستان وجامو وكشمير والصومال ومدغشقر ألخ ،وكأنه يطالبهم بالمزيد. وتبدى موقف السيسي واضحاً حينما احتفل للعام الثانى على التوالى بذكري الحرب العالمية الأولى، وهى الحرب التى سيق إليها العرب وفي القلب منهم المصريون كرها تحت راية الصليب ليحاربوا دولة الخلافة الإسلامية ، وهى للحقيقة واقعة من وقائع الخزى الكبير في تاريخنا العربي، كنا نمر عليها بأسف شديد لكنه جاء ليحييها بوصفها واقعة مجد وفخار! .............................................................................. سيد أمين يكتب: من خصال الكائن "السيساوى" آخر تحديث : الأربعاء 22 يونيو 2016 22:49 مكة المكرمة بدون شماتة أو استهزاء، لو أردنا أن نعدد خصال "الكائن السيساوي" لانبهرنا وربما انبهر العالم معنا ، بقدرته الكبيرة على ابتكار تفسيرات غير معتادة للمواقف ، وتسميات غير تقليدية للأشياء، فضلا عن أن اجماع رهط من الناس "السيساوية" على ذلك النهج ، يجعلنا في حيرة من أمرنا ، هل العيب فينا، أم في المنطق، أم في كلينا معا؟ والحقيقة أن "الكائن السيساوي" يمتاز بمواصفات خاصة في شخصيته، لو أردنا أن نحصيها في كلمات معدودات لقلنا أنها هى ذاتها صفات المواطن "الفاسد" أو "المخطوف ذهنيا" وهى الصفة التى سبق أن اطلقوها من باب "الردح" على معارضيهم ، أو "المغيب" سواء ذلك المغيب قسريا عن ادراك مشاهدة الحقيقة ، أو المغيب طوعيا لعيب في شخصيته، أو ذلك "الغيبوي" الذى يرفض المنطق والقدرة ولا يؤمن إلا بالاتكالية، والمعجزات "السرية" التى يصنعها من يتفضل بالجلوس على كرسي الحكم في مصر. ويعانى الكائن السيساوى في جملة ما يعانيه ، فسادا مزمنا في التقدير وخللا في ترتيب أولويات القيم ، فهو لا يستوعب من القيم إلا أشباه قيمة الاستقرار ، ولأنه نجح في أن يستوعبها نجده يدافع عنها بشراسة ويعلى من قيمتها بشكل مبالغ فيه حتى إلتهمت كل القيم الاخري بما فيها أهم تلك القيم ، قيمة الحياة ذاتها. هو يقف دائما مع الاستقرار حتى لو كان استقرارا سلبيا بسجن الرافضين أو نفيهم أو قتلهم، ويقف على حافة الطرف الأخر المستوعب لقيم العدل والحرية والاستقلال والاحسان. الكائن المغيب وكما أن توعية الناس تكلف الكثير من الأموال والجهد والوقت ، فإن تجهيلهم وتسطيحهم كلفته أكثر من ذلك ، وبذات المعنى فإن صناعة الإنسان المثقف - ولا أقول المتعلم - تكلف أقل بكثير من صناعة الإنسان الجاهل- ولا أقول الأمى- ومع ذلك يزداد الطلب على صناعة الغيبوبة رغم كلفتها. وأعتقد أنه كما يكون تعليم الناس وتثقيفهم في الأمم الغربية ضرورة من ضرورات الأمن القومى، يصبح تجهيلهم وتسطيح وعيهم ضرورة من ضرورات الأمن القومى للنظم الفاشية العربية وأولها بالقطع مصر. بل أن ما ينفق سنويا على ميزانيات التعليم في مصر- على ما به من حشو وتغريب وضرب في صميم التراث الثقافي الوطنى - يصل بالكاد الى عشرة مليارات جنيه - نحو مليار دولار- في حين أن ميزانية الإعلام الحكومى تزيد عن العشرين مليار جنيه ، وتلتهم ميزانيات وزارات الأمن "الداخلية والدفاع" نصف اجمالى الميزانية تقريبا. والكائن "المغيب" هو كائن لا يعرف من العلم حتى القشور، ومن الوطنية إلا "أمين الشرطة" و"العَلَم" وما تنشره "صحف الصباح" ونشرات "التلفزيون الرسمى"، ومن الممكن أن ترتكب عبر حشده وباسمه أبشع الجرائم كما حدث في "التفويض". الكائن الفاسد الأن لم يعد مثيرا للاستنكار لدى كثير من المصريين بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على نظام 3 يوليو القول بأن كثيرين ممن يؤيدون الانقلاب في مصر استفادوا بشكل أو بأخر من الفساد وثقافته وممارساته ،وترسخت قناعة بذلك لدى حتى بسطاء الناس ، بأن مؤيديه إما فاسدون سابقون يخشون ضياع مكاسبهم القديمة ، أو فاسدون حاليون- في الغالب من قليلى الوعى والخبرة - أعجبهم أن يوصموا بأنهم لهم ثقل سياسي تم استدعائه على عجل من حالة الضألة والتيه التى كانت تتلقفهم ، فراحوا يسعون إلى التكسب، من ثم التبرير لهذا النظام مهما كانت خطاياه. وهناك فاسدون مستقبليون تم "تعشيمهم" إما بشكل شخصي من خلال العطايا والوظائف أو بشكل عام من خلال دعايات المستقبل الزاهر والحياة الرغدة التى أغرق نظام السيسي فيها هذا البلد منذ أن جاء دون أى دليل موضوعى ملموس على ذلك. والمشكلة أن ثقافة الفساد عند هؤلاء الناس ، ليست كما هى في المجتمعات السليمة ، ثقافة منبوذة قانونا، ومرفوضة اجتماعيا ، تجلب لصاحبها العار بين أقرانه ، بل هى في مجتمعنا المريض نوع من أنواع "الفهلوة" أو الذكاء الاجتماعى ، والصلاح والفلاح في الحياة ، فهى تختصر أصعب الطرق وتوفر الكثير من الوقت. وهذا النوع من الناس يدافع عن الفساد كما يدافع عن ذاته نفسها ، ويبرع في اختلاق الذرائع لمسايرته والاستفادة منه، ويحاول جاهدا اقناع نفسه بتلك الذرائع المختلقة التى نجح في أقناع الناس بها ، دون جدوى. المهم ان هذا النوع مشغول بالفساد المالى والأخلاقي فقط ، لكنه لا يحبذ اقتران فساده بالدم ولا يشجع على ذلك، ومع ذلك لا يتخذ موقفا قويا حيال رفضه له. لكن أخطر أنواع هؤلاء الفسدة هؤلاء الذين يبررون قمع حرية الآخر وإقصائه والتنكيل به بل وذبحه وإبادته ، ويعتبرون ذلك عملا من أعمال الوطنية والدفاع عن الدولة التى يحصرونها هى الأخري في ذواتهم وعائلاتهم ، ويؤمنون تماما بأن كل شئ مباح طالما يدافع عن تميزهم ومكاسبهم الخاصة ، ويهربون من ضمائرهم بتبرير الرواية الرسمية لكل عمليات القتل والإبادة التى تنفذ سلطتهم ضد الطرف الأخر حتى يصدقونها من كثرة تكرارهم لها. الكائن التافه كثير من الناس ممن حرموا من التوعية السليمة ، يبنون مواقفهم طبقا لمبدأ المكايدة أو من أجل اثبات امتلاكهم لرأى مستقل أو وعى هم في الحقيقة يفتقدونه ، فما أن يدخلوا في نقاش حتى يبنون مواقفهم ليس على أساس القضية التى يدور بشأنها النقاش ولكن على أساس رأيهم في شخصية صاحب الرأى الأخر ، والأغرب أن رأيهم ذلك بنى أيضا على أسباب غير موضوعية ، قد يكون لأنه يتحدث بحدة ما مثلا ، أو بلغة راقية اعتبروه يستعلى بها عليهم ، أو أن مطالبته لهم بالاطلاع على مصادر معرفة مستقلة اعتبروها أيضا اتهام لهم بالجهل ، أو لعداء أسري بين العائلتين ، أو حتى خلاف على ميراث أو زواج أو طلاق ، أو بناء على صورة ذهنية قديمة. ومن نماذج التفاهة أيضا أن يسعى أحدهم لمحاولة بناء رأى يحدد به شخصيته ، فلما يعجز عن تكوينه نظرا لقلة خبرته فيقوم بتبنى منطقيات جاهزة يروج لها اعلام السيسي ويصم كل من يتبناها بأنه مواطن "واع"، ويدافع عنها باستماتة بالغة لأنه في الوقع يدافع عن شخصيته. ............................................................................. سيد أمين يكتب: دراما برائحة المؤامرة آخر تحديث : الجمعة 10 يونيو 2016 16:38 مكة المكرمة كثيرا ما يحار المرء: أي أعمال درامية يشاهد من تلك الدراما التى تبثها الأف المحطات الفضائية من كل حدب وصوب، والتى تختلف في القصة والأشخاص والوقائع ولكنها تتفق غالبا في الانحياز إلى الإسفاف والابتذال أو التوجيه السياسي ،لدرجة أنك قد لاتجد عملا فنيا إبداعيا حرا واحدا يستحق أن تشاهده بين كل هذا الخضم من الدراما. وكثيرا ما يجد الواحد منا نفسه مخيرا بين أحد خيارين مرين: إما مشاهدة أعمال درامية تبدو وكأنها جادة، وهى في واقع الأمر مسمومة. أو أعمال أخري هزلية ولا ينكر مقدموها هزليتها, فنختار الصنف الثانى, لنكون كمن اختار أن يتم استغفاله ولكن بإرادته الحرة وابتلع رذالة الإعلانات وسخافتها التى تقطع العمل إربا إربا حتى يتمكن من تناول وجبة دسمة من الإسفاف. ومع ذلك فهو غير آسف لهذا، فقد اشتري الرذالة عن الرذيلة والانحطاط. الدراما والأمن كان الهدف الأساسي من تقديم "الدراما" هو التوجيه والإرشاد والعظة المجتمعية ونقل تجارب الأخرين, لكن سرعان ما طغت عليها أعمال السياسة وتحولت بقدرة قادر إلى أدوات تعبث في الذهن وتحركها ليست إبداعات الفنان ولا مهارة المخرج ولا خيال المؤلف ولكن موهبة الحاكم وأجهزة أمنه. ومسعى السلطة في توظيف الفن لخدمة السياسة كان موجودا طوال تاريخ الدراما بدءا من ديوان القص العباسي حتى "ناصر 56 " و"أيام السادات" و"حسن البنا" و"الإرهابي" وذلك كجزء يسير من سلسة طويلة من الأعمال الفنية التى تسير في إطار التخديم على وجهة نظر السلطة. وفي المقابل نجح المعترضون في المضمار ذاته ولكن بصورة أقل تفتقد القدرة على التركيز فضلا عن الانتشار وأنتجوا "الكرنك" و"البرئ" و"احنا بتوع الاتوبيس" و"لا" و"هى فوضى" و"حين ميسرة" و"الديكتاتور" و"الفرافير" و"ويوميات نائب في الارياف" وغيرها من أعمال أفلتت من قبضة الرقيب. تفريغ الكبت تدخلات السلطة في الدراما حولتها إلى مجرد أبواق تخدم على أهدافها وتصون بقائها- على افتراض الفصل بين السلطة المؤقتة والدولة الدائمة - لكنه ما صان ذلك للدولة أمنا ولا قدم للمجتمع فنا, حيث شغلت تلك التدخلات المرء طوال الوقت بأعضائه التناسلية أو معدته واعتبار أن إشباع حاجتها هو قمة الإشباع والتشبع. فإذا فشل الفتى في إيجاد عمل فبدلا من أن يطالب الدولة بتوفيره له فإن الدراما أرشدته إلى أن يحتسي الخمر ويرتاد الكباريهات لينسي فشله, أو أن يتحول إلى نصاب ويرتاد طريق اللصوص, أو يتاجر بالمخدرات ويتعاطاها للغنى السريع أو أن يمارس الاحتيال ليكون رجل أعمال ناجح. وراحت تعطى مبررات للتمرد على قيود الأسرة والمجتمع فبررت الدراما الخيانة الزوجية بإعتبارها قصص حب وبررت انحراف الفتاة بتعرضها لقصة حب فاشلة وبررت للعاهرة بوصفها ضحية للمجتمع. وحينما حاربت السلطة في مصر التيارات الدينية راحت الدراما تحارب التدين أيضا فصار الأزهري إما سفيها أو سطحيا أو مخادعا أو إرهابيا أو مثارا للسخرية، ومنعت ممثلاتها من ارتداء الحجاب في دولة اكثر من 90 % من نسائها ترتدين الحجاب وإذا ظهرت محجبة فى عمل ما، فهى إما شمطاء تداري قباحتها أو معقدة نفسيا أو متزمتة رغم أن الحجاب هنا يعبر عن سلوك ثقافي للمجتمع أكثر من كونه رمزا دينيا. مقارنة فنية لا شك في أننا حينما نتحدث عن الدراما العربية فإننا نتحدث تحديدا عن الدراما السورية والمصرية بصفتيهما النموذجين البارزين فيها. ومن أخطر الصور النمطية التى روجت لها كثير من أعمال الدراما المصرية هى تصوير الغش والخداع والكذب والخيانات الزوجية كأنها لازمة عادية جدا من لوازم العمل الاجتماعي والتجاري الناجح وقرنتها دائما بشخصيات درامية تقدمها كنموذج للنجاح يجب الاقتداء بها. يأتى ذلك على عكس القيم النبيلة التى حملتها الأعمال الفنية السورية، لاسيما القديم منها، قبل ان تصاب بمرض "العصرنة" و"المصرنة". وخذ مثلا عملين فنيين يكشفان بوضوح الدعوة لتبنى قيم الهدم في الدراما المصرية وتبنى قيم البناء في الدرما السورية, فالمسلسل المصري "لن أعيش في جلباب أبي" قدم نموذجا لشخصية رجل أعمال نجح نجاحا مبهرا يتمناه لنفسه أي طامح إلا أنه قرن نجاحه بوسائل هدامة منها الرشوة والخداع والانتهازية والاعتماد على الحيلة و الصدفة فضلا عن البذخ والإسراف بل إنه صور ابنه الذى يرتاد المساجد بأنه النقطة السوداء في حياة هذا الرجل. ولعل انتشار الدراما المصرية على رقعة كبيرة من مساحة الوطن العربي هو ما جعلها عرضة لسهام التضليل والانحراف حتى تتمكن من تخريب ثقافة المجتمع العربي. وفي المقابل فإن المسلسل السوري "على باب الحارة" قدم نموذجا جيدا يمكن الاقتداء به, حيث مجد النضال ضد المحتل الفرنسي والصهيونى وأثنى على قيم الترابط الاجتماعي واحترام كبير الأسرة وكبير الحارة ومساعدة الفقير وتجريم الكذب والخداع والغش والتدليس واحترام المرأة ونصرة المظلوم وغيرها من قيم البناء، إلا أن يد التآمر طالت للأسف هذا العمل الفني الكبير في الأجزاء الثلاثة الأخيرة وراحت تدس فيه قيم الإنهزامية والتطبيع والتبعية . الغريب أن كلا النموذجين ـ السوري والمصري ـ استطاعا أن يجذبا المشاهد ويجعلاه يعيش بطلا بين أبطالهما, وهنا مكمن الخطورة، لأنه إن كان العمل هداما فسينتج أبطالا حقيقيين ولكن هدامين. دراما الاطفال من أخطر السموم التى يمكن أن تقدمها الدراما هى تلك التى تستهدف الأطفال، فهى بحق تعيد تشكيل المجتمع تشكيلا جذريا, وخطورة تلك الدراما أن الطفل الذى يتلقي تعليما ما فى تلك المرحلة سيصبح هذا التعليم من ركائزه الفكرية والاعتقادية مستقبلا. ولقد وصل العصف القيمى أشده لدى بعض مسؤولى تلك الفضائيات في وطننا العربي لدرجة أن كثيرا منها يقدم أعمالا تحض الطفل على الكذب والخداع بل ويزج به في مهاترات العنف والجنس، فضلا عن أن بعض الفضائيات لا يستصعب عرض أفلام عن عبدة الشيطان. ولكننا ونحن نتحدث في هذا المجال ينبغي الاشادة بعدة فضائيات صارت في عكس اتجاه الاعلام الهدام وراحت تقدم دراما مسؤولة وأعمالا تربوية هادفة أهمها "طيور الجنة" و"براعم" و" جيم" , .......................................................................... سيد أمين يكتب: وقعنا في فخاخ الثورة المضادة! آخر تحديث : الإثنين 23 مايو 2016 16:28 مكة المكرمة كثيرا ما يقع رافضو الحكم العسكري- رغم يقظتهم - في فخاخ الدعاية الخاصة بالثورة المضادة ويستخدمون نفس دعايتها ، وللأسف يساهمون بذلك - دون قصد - في ترسيخ مفاهيم مغايرة لما يدفعون الغالى والنفيس من أجل ترسيخه في وجدان الناس ، مع محدودية امكانياتهم وأدواتهم الإعلامية مقارنة بطوفان المدد والوسائل التى يمتلكها الخصم. ومن ذلك مثلا أنهم تماهوا بشكل سريع مع غسيل السمعة الذى نفذته الثورة المضادة ، حينما غيرت اسم "جهاز أمن الدولة" إلى "جهاز الأمن الوطنى" فصاروا يرددونه دون أخذهم في الحسبان أنهم يغسلون بذلك الثياب الرثة المحفوظة في العقل الباطن الجمعى للناس حول جهاز نكد عليهم ماضيهم ، وهو الأن يدير الثورة المضادة ضدهم ، لينكد عليهم حاضرهم ومستقبلهم ، فيسبغون عليه صفة الوطنية ، وهى الصفة التى أضيفت عليه حينما تحول من دعم مبارك والحزب الوطنى إلى دعم المجلس العسكري. وكذلك ضيع الثوار فرصة عظيمة حينما تماهوا مع دعاية الثورة المضادة حول "ستاد 30 يونيو"- وهو الاسم الرسمى له - عندما ردته إلى أسمه القديم الأصلى "ستاد الدفاع الجوى" بعدما وقعت المذبحة الشهيرة ، خشية أن يحدث ربط في وجدان الناس بين المذبحة وتاريخ الانقلاب الذى يسوقونه إعلاميا لهم كثورة. ومن الأخطاء أيضا - ونحن نحصي أخطاءنا حتى لا نكررها في الموجة الثورية القادمة الأتية بلا ريب - هو انسياق الثوار وراء إعلام خيل إليهم أنه إعلامهم وهو في الحقيقة اعلام الثورة المضادة ، وقفت أدواته على أرض الثورة من أجل شحن جمهور البسطاء الواقفين على أرضيتها - وهم كثر - بشكل أمن ومضمون وسلس إلى ميدان الثورة المضادة ، ولذلك كان ينبغي أن تستقل الثورة بإعلامها ، مستفيدة من الزخم الكبير الذى كان حولها ، وهو الجمهور الذى تنازعه الطير حينما كشرت الثورة المضادة عن أنيابها، ولكن بعد ذلك عاد منهم من عاد واستقر هناك في الأرض الجديدة من استقر، ونحن على يقين أنه سيعود للثورة في مرحلة ما من مراحل وضوح الرؤية. كما أن من الأخطاء أيضا الاحتفاء المخل بالنخب العائدة من معسكر الثورة المضادة، بطريقة تهدر نضالات وتضحيات الأقدمين، لما يتضمنه ذلك من إمكانية إعادة تقديم تلك الوجوه كنخب للثورة مرة أخري، وبذات الأهمية أيضا لا ينبغي إهانة العائدين أو الاستعلاء عليهم ، بل يجب دمجهم سريعا في الحراك الثوري. تركيز الخصوم ومن المشكلات أيضا ، أن الثورة المضادة وضعت جميع معارضيها في وعاء واحد بنعتهم أنهم "إخوان"، ولأنها تملك ثالوث السلطة ، الاعلام الذى يوجه الرأى العام ولو جزئيا ومرحليا ، ومنظومة العدالة التى تسبغ روح القانون على جرائمها ، والقوة التى تنفذ ، حقق لها هذا الجمع نجاحا ، لتخلص مضمون من جميع معارضيها، باختلاف توجهاتهم ، أما أنصار الثورة فقلدوا الثورة المضادة واتبعوا سياسة تركيز الخصوم وجمعوا كل أعدائهم في قدر واحد مماثل مع أنهم لا يملكون أى أداة من أدوات السلطة ، ومن مصلحتهم تفريق الخصوم لا تجميعهم ، خاصة أن هناك من بين الخصوم من هو يختلف معك فقط في الرأى وليس شريكا في المصلحة مع الثورة المضادة ، ويمكن أن يتم جذبه لصالح الثورة في أى مرحلة من المراحل. وكما تم وضع كل الخصوم السياسيين الذين لا يجدون حرجا في الحكم العسكري في سلة واحدة ، تم أيضا وضع رجال الشرطة والجيش في سلة واحدة رغم أن منهم من يرفضون هذا الحكم بلا شك ، ولذلك فكلما تتراخى قبضة بعض رجال الأمن القمعية ويبدأون في مراجعة أنفسهم ، يعودون لتلك القبضة كلما سمعوا خطابا يسوى بين الصالح والطالح منهم ، ما يجعل هذه الخطابات الجمعية ترسل رسائل طمأنة للقيادات بأن قواعدهم الأمنية لا سبيل لها إلا الإلتفاف حولهم لتحتمى بهم وتحميهم. ومن أخطاء الثوار لاسيما الإسلاميين منهم ، أنهم استعدوا - من عداء- فئات من المجتمع دون أن تكون هناك أى فائدة من وراء ذلك ، حتى إن كانوا محقين بدرجة ما في بعض الحالات ، ويتمثل ذلك خاصة في هجومهم على عبد الناصر ، وهو رجل يتمتع بشعبية كبيرة نظرا لبرامج الاصلاحات الاجتماعية التى نفذها ، وكذلك الهجوم على الفنانين رغم أنهم لم يكونوا قادرين فعليا على تجريم الفن حتى لو كان مبتذلا، ولا هم أصلا ينتوون ذلك، فقط هم استثاروا عداء قطاع من الناس يحظى بتعاطف الغرب الليبرالى. كما كانوا أيضا يخلطون بين الفكر الدعوى الشرعي وما فيه من صدق وحلال وحرام ، وبين السياسة التى تعتمد أساسا على الخداع والتخبئة والكذب ، وتعاملوا مع الثانية بمنطق الأولى. أما الصدق فهو وإن كان محمودا في الخصال العامة للناس إلا أنه ليس عملا حصيفا في السياسة ، خاصة مع خصوم كثر يمكرون كما يتنفسون كخصوم الثورة المصرية في الداخل والخارج، شرقا وغربا ، وهم أصحاب القوة العسكرية والاقتصادية ، ونحن المسالمون العزل بينهم ، ولذلك ما كان ينبغي التعامل المثالى ، ووجب علينا استعارة التقية الشيعية ولو حتى لفترة عبور التحدى. فقه الواقع في الحقيقة ، هناك صراع كبير في مجتمعاتنا العربية عامة ، بين ماهو واقع وبين ما هو واجب ، وعادة ما يكون الواقع أسوأ بكثير مما يجب أن يكون ، ولذلك يجب على الثوار وفي القلب منهم "الإخوان المسلمون" ، أن يتعاملوا مع الواقع بشكل أكبر حيوية ومرونة ، خاصة أنهم قبل غيرهم يدركون جيدا أن كل قوى الامبريالية في العالم تناصبهم العداء ، وأن السيسي ما هو إلا بيدق متوسط الحجم أن لم يكن صغيرا يلبي مصالح طابور طويل من الأساطين في رقعة الشطرنج ، أهم هؤلاء بالقطع الكيان الصهيونى الذى عبر قادته بشكل واضح وفي أكثر من محفل ، بأنهم لا يجدون أفضل منه معبرا عن الرئيس النموذج الذى يحلمون به في القاهرة ، وأنهم لن يسمحوا أبدا برئيس اسلامى أو معاد لكامب ديفيد يحكمها. ولذلك كان يجب علي الثوار أن يطرحوا خطة يمكن أن تقدم حلولا ولو مؤقتة للقضية الفلسطينية ، تخدم النضال العربي الفلسطينى من جانب ويقبل بها الكيان الصهيونى من جانب أخر ، وأن يقدموا تلك الاطروحات ولو مرحليا لحين الامساك بزمام المبادرة أو المبادئة. ومن الأخطاء أيضا ، أن نعتبر أن كل أتباع السيسي هم أنفسهم كل أتباع مبارك ، وهذا في رأيي خطأ كبير ، لأن المتأمل سيري أن "كل" أتباع السيسي هم "جزء" من أتباع مبارك ، وأن الفرق بين المجموعتين هو أن الفسدة المتحكمون من أتباع السيسي هم الجزء الذى اقترن فساده بالاجرام والتعالى وعدم الاحترافية أو الحنكة ، أما فسدة مبارك فقد اقترن فسادهم بالسرقات المالية فحسب مع مزيد من الحبكة والحيطة. والقصد هنا ، أن نشير إلى أن كثيرين من أتباع مبارك غاضبون من الطريقة التى يدير بها السيسي البلاد ، ويرونها طريقة دموية وعقيمة وتفتقر للحكمة ، وأنها ستكون وبالا علي مصر وعليهم في نهاية المطاف ، ولكنهم يخشون دعم الثورة صراحة خوفا من أن تلفظهم فيكونون كمن لا طال بلح الشام أو عنب اليمن. وأمثال هؤلاء ينبغي علينا أن نطمئنهم أنهم لن يضاروا - ما لم يتورطوا في دم - أن ينضموا لطابور الثورة التى ستفتح صفحة جديدة لجميع أبناء الوطن ، ولا يجب علينا ان نضمهم لصف الثورة المضادة قسريا ، ونحن في أمس الحاجة لانهاء حالة الانقسام. وعموما تحتاج الثورة لرسم خارطة تحدد موقفها من كافة القضايا المحيطة في الداخل والخارج حتى لا ندع مجالا للمخاوف والتكهنات التى قد تصنع من الصديق عدوا ومن العدو صديقا. ......................................................................... سيد أمين يكتب: ريجيني لأمه: بلاد ليست كبلادي السبت، 23 أبريل، 2016 أمي الغالية: تحياتى القلبية وأشواقي أرسل إليك رسالتي هذه من أبعد مكان في الكون، حيث لا وسائل اتصال، وهو المكان الذي يذهب كل واحد إليه بسر يخفيه، ولا يستطيع أبداً أن يعود ليبوح به، ليجلي به الحقائق، ويطلق صرخة الحرية للعابرين عبر التاريخ، لكنني الآن جربت ونجحت، وها هي رسالتي بين أيديكم. أعتذر لك، والدتي العزيزة، أنني رحلت من دون أن أودعك، وكم كنت أود أن أعود لأودعك، وأن ألقي نفسي بين حنان أحضانك، لكنهم أبدا لم يمهلوني، فرحلت مجبرا إلى هذا المكان البعيد جداً، ومعي آلاف غيري، ممن لم يودعوا أمهاتهم وآبائهم وأحبابهم. أنا الآن في مكان لا يكذب فيه أحد، ولا يتحدثون فيه إلا الصدق، ولا أخفيك سراً أنني أعيش سعيدا بالمكان الذي وصلت إليه، وأرسل رسالتي تلك، عسى أن توقظ أصحاب التوافقات والمصالح في عالمكم الفاني، بأن الانتصار للإنسانية أفضل، وخير وأبقى من الانتصار للأحزاب والمصالح التي يطلقون عليها "قومية"، وهي في الواقع انتصارات لمصالح ضيقة. سامحيني، لأنني لم أستمع إليك، وإلى كثيرين من أصدقائي الذين حذروني من الذهاب إلى مصر، فقد أخبرونى بأن فيها ملكا جبارا، يقتل وهو يبتسم، يحرق وهو يضحك، يغتصب وهو يتحدث عن الإنسانية، ثم بعد ذلك يجهر بالشكوى من ضحاياه لكثرة صرخاتهم، وأنهم لا يموتون في هدوء وسكينة. لم أستمع لهذا كله، اعتقدت أن هذا الملك الجبار قد يستمع لكتاباتي، فيكون مداد كل حرف كتبته مفتاح نجاة تنقذ روحا جديدة أوشكت أن تزهق، وأن نحمي طفلا جديدا من أن يقضي بقية حياته من دون أب أو عائلة. كنت على يقين من أنهم لن يؤذيني فأنا مواطن أوروبي، من بلاد يحج إليها الملك الجبارلأخذ التعليمات الجديدة، فيستقبلونه استقبال الفاتحين، ويعود محملا بالإعجابات والكاميرات والتعهدات بدوام الدعم والمؤازرة والحماية. لكن رشاش الفاشية لا يفرق بين خصم وصديق، بين مواطن مصري يسقط ويوارى الثرى، من دون كلمة رثاء أو عزاء، ومواطن أوروبي اعتبرت حكوماته أن هذا النوع من الحكام هو النموذج الأمثل لحكم تلك البلاد. هذه بلاد جئت إليها متصوّرا أنها كبلادي، بل آمنت بأنها مهد الحضارات وهبة النيل، حيث جئت إلى بلاد قال فيها الرب: "مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ" (سفر إشعياء 19: 25)، وكنت واثق أن بركته التي أصابت شعب مصر ستصيبني. جئت إليها، وكلي أمل أن أساعد هذا الشعب العريق، وهذه البلاد المقدسة العجيبة في نقل صوتهم إلى العالم، ليعلم العالم الغربي المرفه أن هناك شعبا "باركه الرب" يعانى قيود السجان، والحاكم الفرد المنزه عن كل خطأ، ولم أنتبه إلى أنه قال مبارك "شعبي" مصر، ولم يقل مبارك "حاكم" مصر، الحاكم الذي اضطهد وقتل وسبى وذبح، "فيكون إذا رأك المصريون أنهم يقولون هذه امرأته فيقتلونني ويستبقونك". والدتي العزيزة: أبلغي روما أنه جراء تأييدها مثل هذا النظام، ثمة طوابير من الوافدين إلينا من عالمكم لا تنتهي، وكل يوم يأتي إلينا مزيد من الأبرياء الذين عانوا مثلما عانيت، بل أنهم حرموا حتى من أن يدافع عن ماضيهم أحد، وأبلغيهم أنهم قتلوني كي لا تصل مثل تلك الرسالة إليكم، وكيلا تعرفون أن الحمل الذي تؤيدونه ما هو إلا ذئب. اعتقلوني حتى لا أنبه العمال إلى حقوقهم، اعتقدت أنها مجرد أسئلة قصيرة، وسأعود إلى مسكني، لأني أعلم أنهم يكنون كل الحب، وإن شئت الخوف من الغرباء، ولا يعاملونهم كما يعاملون أهل بلادهم. لكن، طال الوقت، فطلبت منهم إحضار سفير بلادي، فرفضوا، ووضعوا جبيرة على عيني، حتى لا أتعرف عليهم إن قدر لي النجاة، ورويدا رويدا بدأوا يتعاملون معي بقسوة وعنف كما يعاملون أهل بلادهم، كانوا يسألونني حول الجهة التى أعمل معها، وكانوا يظنون أني أعمل جاسوسا لتركيا. ألقوا بي موثوق الأيدى والأرجل في دورة مياة قذرة، دخل أشخاص منهم وأخذوا يركلونني بالأيدى والأرجل، وبعصا خشبية على أجزاء متفرقة من جسدي. كنت، يا أماه، محروما من الطعام والماء، بل والنوم عدة أيام لا أعرف عددها، وكنت أود لو أعود إلى بلادي، وحينما أبلغتهم بذلك كانوا يسخرون بشدة ويقهقهون، ثم بعد فترة هدوء ظننت أنهم سيتركونني أرحل، لكنني بعدها فوجئت بهم ينقلونني إلى مكان جديد، ثم أعادوا تعذيبي مجددا بشكل أبشع وأكثر إيلاما، ولست أدري لماذا يفعلون بي ذلك، حيث تم إيهامي بالغرق، ومنذ ذلك الحين، لا أدري ما حدث لي، سوى أني جئت لهذا المكان البعيد. أمى الغالية: قولي لحكام بلادي، هناك آلاف مثلي لم يسأل عنهم أحد، ولم تهتز روما أو يهتز الاتحاد الأوروبي أو الأمم المتحدة من أجل حياتهم، قولي لهم إن هؤلاء يحتاجون أن ننظر إليهم بنظرة إنسانية كالتي ننظرها إلى أنفسنا، قولي لهم إن لهم أصدقاء كأصدقائي، وآباء وأبناء وزوجات وأحباب، كانت لديهم أحلام وطموحات في بناء أوطانهم العادلة الحرة، لكن انتهازيتنا تآمرت عليهم. قولي لهم أن ابنك دفع ثمن انتهازيتكم. جوليو ريجينى ......................................................... سيد أمين يكتب: سقطة اليوبيل الماسي للصحفيين آخر تحديث : الأربعاء 06 أبريل 2016 12:39 مكة المكرمة "سقطة" كبيرة لنقابة الصحفيين المصريين حينما "تفرد" مجلسها بدعوة رئيس السلطة التنفيذىة عبد الفتاح السيسي لرعاية اليوبيل الماسي لها بمناسبة مرور 75 عاماً على إنشائها ،في سابقة تاريخية لم تشهدها النقابة من قبل حتى في أعتى عصور "الزعيم العسكري" في الستينيات. وهى دعوة عجيبة وغير مفهومة وتأتى خارج السياق لأسباب كثيرة ،أهمها أن من دعته النقابة لرعاية اليوبيل الماسي لها "تفرد" عصره عن أقرانه من الحكام العسكريين في مصر بأكبر عدد من الصحفيين المقتولين، الذين قتل بعضهم بطريقة يمكن "تلبيسها" لغير عناصر الشرطة، ومنهم من قتل بشكل واضح برصاص الشرطة وبتغطية الكاميرات، وذلك دون أن تقدم السلطة قاتلاً واحداً حقيقياً للمحاكمة. كما شهد عصره أكبر عدد من الصحفيين المعتقلين والذين استكثروا عليهم صفة "الاعتقال" فَلُفْقَتْ لهم "القضايا الجنائية " ليصبحو مساجين "جنائيين" مع تجار الكيف وبغاة الدعارة. وأيضا "تفرد" عهده بأكبر عدد من الصحفيين الفارين لخارج البلاد من جحيم التربص والمداهمات والمطاردات، وأكبر عدد من الصحفيين المفصولين، وأكبر عدد من الصحفيين الذين منعوا من الكتابة ، وأكبر عدد من الصحفيين الذين غُلقت في وجوههم أبواب العمل بأمر من "اللهو الخفي" المتحكم في كل ما ينشر أو يكتب داخل هذا البلد. يأتى ذلك رغم أن النقابات هى مؤسسات غير خاضعة لسلطة الحكومة، وأن عمل الصحفيين يأتى على طرفي النقيض من السلطة التنفيذية التى يترأسها من دعته لرعاية احتفالها، وبالتالي فهذه الدعوة سياسية بحتة. ورغم ذلك فأنا لست مقتنعاً بتاتاً بأن قريحة بعض أعضاء مجلس النقابة تفتقت عن هذا الاقتراح العبقري من تلقاء نفسها، واعذرونى إن كنت أشك، بل أجزم، أنه قد طلب منهم طرح تلك الدعوى،خاصة لأنهم يعلمون جميعا حجم الاستهجان والمعارضة التى سيلاقيها هذا الطرح، ليس من مجموعة الصحفيين النشطاء نقابيا فحسب، ولكن أيضا من قطاع عريض من الصحفيين الذين يخشون الجهر بالاعتراض. التحول إلى العنصرية السقطة تلك سببها أن النقابة ومَن أوعزَ لها بالسقوط ،حاولت التواطؤ على دماء وآلام أعضائها ، وأن تقدم بشكل بائس شهادة زور ، تزين وجه الحقيقة القبيح للعالم عن واقع هو يراه ويلم بتفاصيله أكثر منها ، وحَزم وجَزم بأن "المحروسة" ثانى أكبر دولة في العالم تنتهك حقوق الصحفيين ، وأنها على شفا أن نكون "كوريا شمالية" أخرى في العالم. وما يحز في نفوس كثير من الصحفيين المنتهكة حقوقهم ، أنهم رأوا نقابتهم التى كانوا يعتبرونها بيتا من بيوتهم ، تتنكر لهم وتتعامل معهم بسياسة الفصل العنصري التى انقرضت حتى في أوطانها، في لحظات هم يعانون فيها الويلات في السجون الانفرادية من المرض والجوع والنوم على الأرض فضلا عن شتات أسرهم وفقدانهم عائلهم ، فتقلص حلمهم إزاء كل هذا الغبن في مجرد زنزانة بها تهوية وبها "حصيرة" ينامون عليها، خاصة أنها هى ذاتها نقابتهم تلك التى كانت تنتفض في الأيام الخوالى ليلا ونهارا وفي الأبكار والأسحار لو "عثرت" قدم صحفي "مختوم" أمنيا في الطريق، وعلى أساس أن مرسي لم يُعَبْدها له. دليل التواطؤ وكشف مجلس نقابة الصحفيين عن عظيم تواطئه وانحيازاته السياسية، حينما قام بإعداد فيلم وثائقي عن النقابة ،دارت به شاشات العرض في كل الأدوار إحياء لليوبيل الماسي ، قاموا من خلاله بممارسة الدعاية السياسية الخرقاء لنظم الحكم العسكرية ، وبدلا من أن يتم استعراض أوضاع النقابة في كل العهود ، راحوا ينهون الفيلم فقط حتى العام اليتيم للدكتور "محمد مرسي" الذى استعرضوه بشكل تحريضى فيه قدر من السخرية والإساءة للرجل ، ناهيك عن وصف عام حكمه بحكم "الإخوان"، ومع ظهور صورة "مرسي" ظهرت الدماء على الأرض تسيل بغزارة ، وعناوين "المقاومة" في الصحف لهذا النظام "الفاشي" وصور الشهيد الحسينى أبو ضيف تم استدعاؤها بكثافة مع التلميح بأن "الإخوان"هم من قتلوه ، ولا نعرف كيف أثبتوا ما لم تثبته حتى تحقيقات النيابة أو القضاء. وبدلا من أن يكملوا العرض إلى عام 2016 تجنبوا الخوض في ينابيع الدم التى تفجرت في ربوع مصر بعد ذلك. الغريب أنه رغم وجود 15 صحفيا استشهدوا منذ يوليو 2013 ، إلا أن "الزهايمر" أصاب ذاكرة معدى الفيلم ولم يتذكروا منهم إلا ثلاثة فقط ،لقطة عابرة عن الشهيد محمد محمود في أحداث ثورة يناير، والحسينى أبو ضيف صاحب نصيب الأسد من التغطية كما هو الحال على الجدران الخارجية والداخلية للنقابة، وميادة أشرف التى استشهدت في عهد السيسي لكن التقرير راح يزج بها وكأنها استشهدت في عام حكم مرسى، أو كأنها كانت ضحية له . العمل بالسياسة ورغم دعوة السيسي لرعاية اليوبيل الماسي ، ورغم أن الفيلم تباهى بخروج 11 مسيرة من النقابة مناوئة لحكم"الإخوان"، إلا أن النقابة راحت تتهم الصحفيين الرافضين لدعوة السيسي لرعاية اليوبيل الماسي بأنهم من ذوى المواقف السياسية ، وهو قول هزل في موضع الجد ، لأن من دعا رئيس السلطة التنفيذية ورئيس البلاد هو مَن يمارس السياسة ، ومن أنتج فيلما بمثل كل هذا القبح هو من يمارس السياسة على حساب دماء زملائه. والأهم القول إنه من حق الصحفي أن يعبر عن رأيه السياسي، فهو محلل وكاتب وناقد ومواطن، وليس حمارا يحمل أاسفارا، لكن ما لا يحق أبدا هو أن تعبر نقابة الصحفيين عن السياسة، فهى كيان اعتباري يضم كل الناس من شتى التيارات، ومواقفها السياسية يجب أن تكون بالإجماع وليس حتى بالأغلبية. مجدى حسين فى الحقيقة يظهر غبن مجلس نقابة الصحفيين جليا في تعاملها مع الكاتب الصحفي مجدى أحمد حسين أحد أعضاء مجلسها السابقين ، فالرجل صدرت ضده أحكام مغلظة بالحبس ثماني سنوات في قضايا نشر وتعبير ، ولكن لم تكلف النقابة نفسها حتى بإصدار بيان لدعمه كذلك الذى أصدرته لـ"اسلام بحيري" أو"فاطمة ناعوت" وهما ليسا أعضاء بها. بل أن الغبن لم يلحق بالرجل المعتقل فقط في حاضره ومستقبله، بل امتد ليلحق بماضيه وماضى الزملاء "محمد عبد القدوس" و"صلاح عبد المقصود"، فلم يظهر أحدهم في أى لقطة من لقطات الفيلم المؤامرة ، رغم أن بعضهم أمضى نصف عمره عضوا بمجلس النقابة أو وكيلا لها، كل هذا فقط لأنهم رفضوا الدخول في بيت الطاعة الذى ضم المجالس الحالية. ............................................................. سيد أمين يكتب: سوق الكلام الأحد، 27 مارس، 2016 يُحْكَى أن امرأً عُرِف عنه الاتزان والثقة في النفس، اتفق بعض أصدقائه المقامرين على أن يُفْقِدُوه ثقته تلك.. فعزموا جميعًا أن يتناثروا على طول الشارع الذي سيسير فيه، وأن يسألوه سؤالًا واحدًا "عن كيفية سيره برأسه المقطوعة". التقاه الأول فسأله هذا السؤال مبديًا تعجبًا، فاندهش صاحبنا أشد اندهاش واعتبرها مزحةً من صديق مازح ، فما أن سار عدة أمتار حتى وجد آخر يسأله ذات السؤال فلم يُعِرْه انتباهًا بوصفها مزحة بدت مُمِلّة، وطرح عليه السؤال ثالث فبدأ صاحبنا يتململ من تلك التساؤلات السخيفة.. فكرره عليه رابع فنهَره, ثم مرَّ بجوار سيدتين لا يعرفهما فوجدهما يبديان تعجبًا لسيره بدون رأس.. هنا اعتقد صاحبنا أنَّ الأمر فيه شيء من الجِدّ، وهو ما تأكَّد حينما فرّ طفل من جواره خائفًا وهو يتطلع إلى رأسه، هنا اهتزت ثقة صاحبنا وفقد صوابه وراح يبحث عن مرآةٍ ليرى فيها ما جري لوجهه، حدث ذلك رغم أنه كان يسير بنور عينين ويسمع بأذنين ويتحدث بلسان, وكل تلك الأجزاء كانت من مكونات رأسه، وتشملها من كل الجهات تقريبًا. تكلم حتى أراك.. وفي أثر الكلام قال الله تعالي {اذْهَبَا إِلَىٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَىٰ * فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَىٰ" وقوله للرسول {وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ} وغير ذلك من آيات تؤكِّد مدى تأثير الكلام. وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: ((الرجال صناديق مغلقة مفاتيحها الكلام)).. فيما يعرف جميعنا الظروف التي قيلت فيها رواية "آن لأبي حنيفة أن يمدّ رجليه" وقبل ذلك كله قول سقراط الحكيم لتلميذ جديد حل على مجلسه "تكلم حتى أراك". ويعتبر الشيخ في منبره والصحفي في صحيفته والإعلامي عبر فضائيته هم أبرز روَّاد سوق الكلام. سوق السحر.. وإذا كان "الزّنّ على الودان آَمَرّ من السحر" كما يقول المثل الشعبي فانَّ "الإعلام" يعتبر هو السوق الأوسع لبضاعة "السحر" لذلك فنُظُم الحكم على تنوعها- على ما يبدو- تعنى دائمًا بالاستحواذ على هذا المجال كل بطريقته، فالنظم الشمولية والعسكرية – طبقًا لما ألفناه منها في مصرنا المقهورة على سبيل المثال- لا تدع أحدًا يتكلم غيرها وإذا سمحت للآخرين بالكلام فلا كلام مسموحا به أن يتردد إلا كلامها، وعلى الجميع أن يتحولوا إلى صدى صوت لها. أما النظم الرأسمالية والليبرالية فهي تتحكم بهذا السوق أيضًا ولكن من خلال سيطرة رجال أعمالها على سوق المال لأنه متى توافر ذلك المال سيصبح بإمكانك أن ترفع صوتك أكثر وأن تسمعك آذان أكثر، وهذا النوع من التسلط يبدو ذهبيًا مقارنة بسابقه لأنه لا يحرمك من حقك في الكلام، ولا يحرمك أيضا من حقك في استخدام مهاراتك الخاصة في توصيل صوتك للناس دون خوف أو وجل. لسان الحقيقة أم النظام؟ ووصل الغبن في التعامل مع الإعلام والاعلاميين في النظم العسكرية التي حكمت مصر في العقود الماضية على سبيل المثال أن جعلت في بعض الأوقات من يترأس منظومة الإعلام قائدًا عسكريًا، ومن يحرر الصحف ويرأس تحريرها قائدًا عسكريًا أيضًا، وجعلت من يراقبها رقابة سابقة رجلاً عسكريًا، فضلا عن طبيعة الحال بأن من يراقبها رقابة لاحقة رجلًا عسكريًا. وكما تطورت فنون "سوق الكلام" و"الإعلام" نظرًا لكوننا جزءًا من هذا العالم، تطورت أيضا فنون الرقابة عليه في مصر ووطننا العربي، فاختفى الرقيب الذى يرتدى بدلة عسكرية وجاء النقيب الذى يرتدى لباسًا مدنيًا, وكلاهما يتصرفان نفس التصرف ويوجهان بنفس التوجيهات ويرسلان تقاريرهما لذات الجهة الأمنية الواحدة التي عينتهما أو وجهت باختيارهما في منصبيهما. وبدلاً من أن يتلقى المخبر الصحفي تعليماته من مخبر المباحث راح الأخير بنفسه يرتدى ثوب الصحفي ويحلّ محله, محاولاً أن يتصرف كما يتصرف الصحفي, إلا أنَّ تقمُّصه هذا أبدًا لا ينطلي على النابهين الذين أدركوا للحظة الأولى أنه لا يكتب إلا كما يكتب مخبر المباحث، ولا يرى إلا بعين مخبر المباحث. ولأنَّ النظم الديمقراطية دأبت على الاحتفاء بالإعلام والإعلاميين بوصفهم عيون الحقيقة وضمير الشعب وجعلت من حريتهم وحرية الناس في "الكلام والتعبير" بشكل عام, برهانًا على بُعْد المدى الذى وصلت إليه ديمقراطيتها، نجد أن النظم الشمولية القمعية تحتفي أيضا بهم، ولكن الاحتفاء هنا لكونهم هم من يطمسون عيون الشعب ويزيفون وَعْيَه, ويفعلون فيه ما لم تفعله أشد القنابل فتكًا وتطويعًا, ويضمنون لاستبدادهم أن يبقي ويستمر. خطاب الاستبداد والخطاب الإعلامي في النظم الاستبدادية هو نص واحد منسوخ من أقصى الكرة الأرضية شرقًا إلى أقصاها غربًا, فإعجازات الزعيم هي محور أي نشرة أخبار, كما أن أي خير يصيب البلاد فهو قطعًا منه وأي شرّ يضربها فهو بلا شك من الشعب، وهو المُوحَى إليه الذى لا يخطئ، هو من يصنع معجزة يومية ليطعم شعبه الكسول الذى يتكاثر ولا يعمل. فمن يجرؤ أن ينكر أن الزعيم لا ينام الليالي سهرًا على راحة وأمن السيد "المواطن" وأنه صنيع العناية الإلهية ومبعوثها, وهو من بحكمته دائمًا ما يختال علينا وهو "القلب الكبير" كما قالت صدفة هانم في المسرحية الشهيرة. لذلك أنا لا أستبعد مطلقًا أن تكون جيوش المستقبل لدى النظم الاستبدادية من أولئك المخبرين الذين تقمصوا أدوار الإعلاميين. ........................................................ سيد أمين يكتب: غرائب بوتقة الصهر آخر تحديث : الجمعة 11 مارس 2016 16:17 مكة المكرمة من غير المحبب للمرء أن يتحدث عن بلاده المتخلفة فيصفها بحقيقتها وود لو تبدلت بينها وبين أكثر بلدان الدنيا تقدما المواضع ، لكن أنى للرسام أن يعيش في جنان لوحته المخملية ولو حدث لتحولنا جميعا إلى رسامين ، كما أن الوطنية ليس في أن يكذب هو ، ولكن في العمل على أن تتقدم هى. وإذا كانت قراءة التاريخ هى قراءة للمستقبل، فإننا سرعان ما نكتشف حين المرور على تاريخ مصر أنه سرد مفصل لتاريخ الاستعمار في العالم، وأنه تاريخ منهك بالاحتلالات التى ينتصر بعضها على البعض، ومع كل انتصار يحرزه محتل حديث على أخر قديم يخرج المصريون ليحتفلوا بالانتصار الذى لم يحققوه ولم يكن لهم فيه ناقة ولا جمل، ومع ذلك يخرج معهم أيضا مزيفو التاريخ ليحتفلوا بتلك الانتصارات الوطنية الكبرى. بوتقة صهر منذ نشأة التاريخ وبسبب الموقع الجغرافي الفريد ، تحولت مصر إلى بوتقة صهر كبري لكل أجناس الأرض، وجراء عملية الصهر الحميدة تلك تسابق الجميع في إثبات ولائهم لعبقرية المكان، فصار كل من يسكن مصر هو مصري، ولكن عبقرية المكان تلك هى أيضا من تسببت في جعلها مرتعا لكل ضامر سوء أو معتدى. فقبل الميلاد هناك نحو 1400 سنة ظلت مصر فيها تحت الاحتلال الأجنبي، أما بعد الفتح الاسلامى لمصر فتقريبا تقاطعت الاحتلالات عليها ، ولم يحكمها المصريون – ونقصد بهم سكانها المستقرون- بشكل مباشر إلا بعد حركة الجيش في 1952، وإن كان يعتقد البعض وأنا منهم أن تلك الحركة أيضا جاءت في إطار تطوير غربي لأسلوب الاحتلال وبالتعاون معه، وأن الحديث عن استمرار خضوع مصر للاستعمار الغربي إلى الأن هو حديث جدي. فالهكسوس احتلوا مصر نحو 246 سنة ، ثم الدولة الكوشية الاثيوبية 50 سنة، والأشورية 16 سنة، والفارسية 80 سنة ثم 11 سنة ، واليونانية احتلت مصر بقيادة الأسكندر الأكبر عامين ، والبطلمية 300 سنة، فالرومان 360 سنة ، ثم البيزنطية310 سنة، ثم الفتح الاسلامى لمصر، ثم الدولة الإخشيدية 35 سنة التى وصف الشاعر الطيب المتنبي أبرز ملوكها كافور الاخشيدى بالعبد الذى لا يقرع إلا بالعصا ، ثم الدولة الفاطمية الشيعية التى أسست المسجد الأزهر 162 سنة ، ثم الدولة الأيوبية الكردية 91 سنة ، ثم دولة المماليك 233 سنة وجميعنا بالقطع يعرف قصتهم، ثم بعد ذلك جاءت الخلافة العثمانية التركية والتى تقاطع معها الاحتلال الفرنسي لمصر لمدة 3 سنوات ثم حكم محمد على الألبانى وتقاطع معه الاحتلال الانجليزى الذى دام 72 سنة. تجارب لا منطقية فيما يبدو أن سيل اللامنطقيات التى ابتدعتها سلطة الانقلاب الحالية في مصر, وشملت فبركات ودعايات مرسلة ومسفة ثم صدرت تؤيدها أحكام قضائية قاسية كرسالة واضحة بأنه لا نية لأخذها على محمل التهريج، لم تكن أعمالا عفوية ولكنها كانت أعمالا مدروسة ومضمون تمريرها بسلام في وجدان جزء كبير من المجتمع المصري، نظرا لإدراك "المايسترو" أنه لا داع للتعويل على وعى الشعب وتجارب التاريخ القريب والبعيد تشهد. وذلك بدءا من ثورة المصريين للتخلص من الوالى العثمانى على وقع المعاناة من الفقر والجوع ثم جلبهم لرجل أجنبي اخر ليحل محله ، مرورا بالكولونيل الفرنسي سيف الذى كان جنديا من جنود نابليون رفض ان يعمل بالفلاحة بعد هزيمة قائده فقرر الذهاب الى بلاد فارس حينما سمع انها تسعى لتأسيس جيش من المرتزقة وأثناء سفره توقفت السفينة التى تقله في الأسكندرية فتعرف على حاكمها فأرسله لمحمد على ليؤسس له الجيش المصري من غير المصريين ، انتهاء باعتبار جزء من المصريين أحمد عرابي خائنا لبلاده بعد تصديه للاحتلال البريطانى 1882، حتى المشاركة بجوار بريطانيا في الحرب العالية الأولى ضد الخلافة الاسلامية ودعما للاحتلال البريطانى لمصر ، وهى الواقعة التى يصر السيسي على الاحتفال بها ، انتهاء بأربع حروب مني فيها جيش خير أجناد الأرض - المزعوم - بالهزيمة الماحقة انتهت بخروج المصريين ليطالبوا بطل الهزيمة بعدم التنحى، والحديث عن اللامنطقيات يطول على ضفاف النيل. سمات مصر ولأن الدول بحسب النشاط الاقتصادى تصنف إلى دول زراعية أو بحرية أو صناعية أو نفطية وما إلي ذلك ، يظل تصنيف مصر أمرا محيرا بينهم ، فمصر التى عرفت بالزراعة لكونها هبة النيل ها هو واهبها الحياة يضمحل، فيستعيض السيسي عن جزء من مياهه بتكرير مياة الصرف الصحي ،وحتى قبل أن يوشك هذا المتدفق على النضوب وفي أفضل حالات تمامه، وصلت الزراعة في مصر إلي مرحلة بائسة بسبب فساد الإدارة ، ويمكننا أن نعود للإحصائيات الزراعية لنعرف الحقائق المؤلمة. ومصر التى عرفت أيضا بكونها دولة بحرية تغطى البحار ما يقرب من الثلاثة الأف كيلو متر من حدودها إلا أنها تستورد معظم احتياجاتها السمكية من بلدان أقل مياها منها. وعرفت دولة صناعية حيث بدأت الصناعة فيها منذ محمد على قبل قرنين من الزمان لكنها تظل سوقا لكل الصناع في العالم دون أن تصدر أى منتوج صناعى مهم ، ودولة سياحية بها خمس أثار العالم الا أن ما ينشط فيها ليست سياحة المعالم الأثرية ولكن السياحة الجنسية على ما يبدو ، والتى دمرت بعد أن قاطعها السائحون في أعقاب حادث الطائرة الروسية الشهير. ودولة نفطية بها حقول هى الأضخم في التاريخ، بحسب إعلام النظام الحاكم ، لدرجة أنها صارت تمنح حقولا ضخمة للغاز كهبات لليونان، وتبيع الغاز بربع سعره العالمى لإسرائيل قبل أن تعود لتشتريه منها بضعف سعره الذى باعته لها لسبب غير مفهوم، رغم الوفرة والحقول الضخمة التى تتحدث عنها ، ومع كل هذا النعيم ، فمصر بلد يستورد أغلب حاجياته من الخارج من الإبرة إلى الصاروخ ، ويعانى شحا في كل شئ تقريبا عدا البشر، ويشغل أدنى المراتب في أى تنافسية. ولذلك يجدر بنا حينما نصنف مصر "اقتصاديا" أن نقول أنها دولة "استبدادية" ، وأن نعتبر أن "الاستبداد" هو نوع من أنواع الإدارة "الاقتصادية" وليست "السياسية" فحسب ، ويتسم بالجهل والأنوية والغفلة والفساد وعدم الموضوعية وعدم الأخذ بالحدود العلمية ، ونتائجه قطعا كارثية. ............................................................. سيد أمين يكتب: دفاتر يناير الأربعاء، 2 مارس، 2016 من أخطر ما رسخت له الذكرى الخامسة للثورة المصرية عند المحتجين مع نزول الدبابات والمدرعات ومئات الآلاف من الجنود إلى الميادين، هو أن مشاهد التعامل الأمني المفرط ألجمت ألسنة كل من يتحدثون طويلا عن التغيير عبر المظاهرات السلمية. ويعزز ذلك الخطر أن معظم هؤلاء المحتجين هم من أصحاب "الثارات" ممن فقدوا عائليهم وذويهم في المجازر الميدانية المتعددة المروعة التي ارتكبتها السلطة، والتي صارت الآن تطالهم حتى في بيوتهم وعلى أسرتهم بين أطفالهم، فضلا عن أولئك الذين اختطف زوار الفجر ذويهم، ولُفقت لهم التهم لتصدر ضدهم أحكام مشددة تصل إلى الإعدام، وكذلك آلاف المختفين قسريا والمشردين خارج الوطن وداخله وهم بالملايين، وأيضا المفصولون من أعمالهم وكلياتهم، والمصادرة أقواتهم، والمصابون، والمغتصبات، والمحبوسون داخل مصر بسبب أوامر منع من السفر. كل هؤلاء لم يعودوا يطالبون فقط بالحريات والديمقراطية وتداول السلطة والرخاء وإنهاء الاستبداد والفساد والمحسوبية، وغيرها من مطالب يمكن أن يعتبرها بعض الناس مجرد كماليات يجوز الاستغناء عنها إن لزم الأمر، بل صارت مطالب ثورتهم هي الدفاع عن الحياة نفسها. استجلاء الحقائق وأعتقد أنه لا يمكن أن تنجح ثورة يناير نجاحا جديا، حتى إن سقط الانقلاب بفعل الثوار أو أسقط عمديا لفشله في أداء دوره الوظيفي، إلا إذا قمنا بتفكيك أسرارها وفهمنا تفاصيلها فهما مترابطا لا يحيل كل ما يخالف ما قيل في الرواية الرسمية إلى الصدفة. ذلك الفهم سيجلي الفوارق المستترة بين العمل الثوري العفوي، والعمل الجهوي المدبر فيها، وسيتعمق فهمنا ذلك بوقوفنا على إجابات أسئلة حاولنا وحاول حسنو النوايا ألا يتوقفوا أمامها باندهاش وفضول، وغالبوا رغبتهم في ذلك حتى لا يستعجلوا الحزن في بيت الفرح، ورضوا أن يخادعوا أنفسهم عسى ألا يظهر لهم "العفريت" الذي يخشونه سريعا وأملوا ألا يظهر لهم أبدا، لكن للأسف "العفريت" لم يفارقهم لحظة واحدة من الأساس. وبالطبع بات معلوما لدى أي مراقب نزيه أن ثورة مصر تعرضت لمؤامرات عدة، بدءا من أكذوبة الجيش الذي حماها، إلى "التخفي" في صورة "الطرف الثالث" لتشويهها، انتهاء بالإعلان صراحة عن نفسه قائدا للثورة المضادة التي راح يؤكد أنها هي الثورة التي جاء ليحميها. وقائع مثيرة وهناك واقعتان محددتان ألقتا ضوءا كثيفا على ما حدث قبيل الثورة، ففي يوم 24 كانون الثاني/ يناير 2011، نشر موقع الأهرام الرسمي في صفحة الحوادث ما مفاده أن عمال الشحن بميناء القاهرة الجو فوجئوا أثناء قيامهم بشحن 39 كرتونة تتبع أحد الركاب المصريين (لم تسمه) على متن الطائرة المتجهة إلى "دبي"؛ بسقوط إحدى تلك "الكراتين"، وتبعثرت منها سبائك ذهبية على الأرض، وهنا جاءت شخصيات أمنية رفيعة وقامت بحصر الكراتين جميعها ومحتوياتها وأعيد الأمر إلى نصابه. وتم التكتم على الخبر، ثم عرفنا بعد ذلك أنها أموال مبارك كان يحملها له "حسين سالم". والمشهد الثاني خروج حملة يقودها أحد المنتسبين لحزب التجمع اليساري، لدعم جمال مبارك بمجابهة حركة كفاية التي خرجت خصيصا لتقول لمبارك "كفاية"، وما أن خرج مبارك من الحكم حتى ارتمت هذه الشخصية في حضن النظام العسكري الجديد. أسئلة شائكة وهناك أسئلة شائكة كثيرة تبحث عن إجابات، بعضها يتعلق بفترة ما قبل الثورة والبعض الآخر بعدها. ويبقي مقتل اللواء عمر سليمان، وزير المخابرات العتيد طيلة عصر مبارك، واحدا من أهم الأسئلة التي إن وجدنا لها إجابة فهمنا من خلالها ما جرى في تلك الثورة، وخريطة الصراعات التي أفرزتها، خاصة أن الرجل عرف بولائه الشديد لمبارك، لدرجة أن مبارك اشترط أن يتولى هو مهمة منصب نائب الرئيس. وهناك أيضا أسئلة من عينة: لماذا اقتحمت المخابرات مقار أمن الدولة عقب الثورة ثم راحت تتبرأ من ذلك رسميا؟ وما طبيعة الأوراق التي حصلت عليها منها؟ ولماذا تركت ما تركته ليتسرب للإعلام؟ وغيرها الكثير من الأسئلة الهائمة في دفتر أحداث الثورة. وإجابات تلك الأسئلة جميعا تصب في قالب واحد، وهي صراعات مراكز القوى. فالمجلس العسكري والمخابرات الحربية من جهة، وجمال مبارك وجهاز أمن الدولة والحزب الوطني من جهة أخرى، اقتتلوا حول مبارك "الابن" الذي أراد أن يخلف والده في سدة الحكم. وإن هذا الاقتتال أنتج ثورة يناير، بغية أن يتخلص العسكر من جمال مبارك سياسيا، خاصة بعدما نما نفوذه ورغبته في التخلص من دور "الفلتر" أو ناقل صوتهم إلى الشعب، وهو الدور الذي كان يقوم به والده على ما يبدو، ثم يقومون بتنصيب فرد منهم وقع عليه الاختيار مسبقا ليحل محل مبارك في أداء هذا الدور "الفلتر". وإنهم في سبيل ذلك الخلاص، خلاصهم هم وليس خلاص الشعب، أسسوا عدة حركات بدت كما لو كانت ثورية، وراحوا يصطنعون النخب السياسية والإعلامية الموالية لهم ويمدونها بالزخم الإعلامي على غرار ما فعلوه تمهيدا للثلاثين من يوليو فيما بعد، وهي النخب والحركات التي حازت بحق على أفئدة الناس بسبب معارضتها الجريئة لحكم مبارك الطويل والذي لم يتعود المصريون أن يجدوا من يخرج ضده من قبل. ودلالة ذلك أن تلك النخب أو الحركات الوهمية صارت تؤيد نظام حكم عبد الفتاح السيسي بطبيعة الحال الآن، ما يكشف بجلاء أنهم كانوا مجرد أدوات لعبور المرحلة ليس أكثر. وعلى ما يبدو فإن تفاعل الشعب مع تلك الثورة كان أكثر مما ينبغي، فلم يكتف برحيل مبارك بل راح يطالب بإسقاط "حكم العسكر"، وهو ما لم يكن في الحسبان. هنا كان من الضرورة القضاء على هذه الثورة الحقيقية بتقسيم الثوار وتخوينهم، وشيطنة فصيل منهم إعلاميا، ليتم القضاء على الثورة من خلال مكافحتهم. .................................................................... سيد أمين يكتب: الاستبداد في بلاد الفرعون آخر تحديث : السبت 20 فبراير 2016 16:55 مكة المكرمة ليت المستبدون في هذا العالم يسخرون قدرًا من جهدهم الجبار والفذ في التغلب على المعضلات الكبيرة التى تغوص فيها بلدانهم بدلا من استنفاد كل هذا الجهد والعطاء في مجرد الدعاية المتواصلة لخوارقهم التى حفظت شعوبهم من مصائر الهلاك وأطعمتهم من جوع وأمنتهم من خوف، مع أنه بنظرة فاحصة للأمر سيتبين بوضوح أنه لا مكروه أصاب شعوبهم سواهم ولا تحدى يواجهها إلا ما افسدوه هم عليها. وحينما نتحدث عن الاستبداد - وهو في الواقع موضوع جد مهم وجد خطير -فنحن بالقطع نتحدث عن وطننا العربي لكونه مرتبطاً ارتباطاً عضوياً بكل ما يتصل بطغيان الانسان في حق أخيه الانسان، والتصقت صورة نمطية في أذهان سكان المعمورة عنه بذلك إلا فيما ندر. وبالطبع حينما نصف بلادًا بالاستبداد ، فإننا نصف بلادًا تميزت بأن سكانها عبدوا فيها الحاكم، ونسبوا الرعية إليه بدلا من أن ينسب هو إليهم، فصاروا هم الفراعنة الذين يطوفون كالعهن المنفوش حول عرش الفرعون يتقدمهم كهنته، أو يؤدى جميعهم دوره كحلى ملونه تزين عرشه بانبهار وعن قناعة وتجرد. علاقات مريضة والمشكلة في مسألة مقاومة الاستبداد خاصة في بلاد الفرعون أنه سرعان ما تنشأ علاقة حميمة بين الجلاد والمجلود فيبرر كل منهما أهمية الدور الذى يلعبه الأخر في حياته. بل إنه في مرحلة متأخرة من مراحل ديمومة عنف الاستبداد، يبدأ المجلود نفسه بالاقتناع أن ما يتعرض له من قمع كان فعلا من أجل حفظ الوطن ، وكأن وجوده هو مشكلة هذا البلد، وفي المقابل يعتقد الجلاد أن ما يمارسه من طغيان لم يكن من أجل مكاسب انتهازية كما كان يتصور، ولكن كان عملا من أعمال الوطنية والحكم الرشيد. وراحوا يبررون لذلك ويقولون إن استبداد محمد على كان له الفضل في بناء مصر الحديثة، وإنه لا يصلح لحكم مصر إلا عسكري، وهو بالقطع كلام مردود عليه بأن الكثير من بلدان العالم لم يمنحها الله شبيهاً لمحمد على ولم يحكمها العسكر الحازمون لنحو ستين عاما ومع ذلك تقدمت عنا بشكل يخرجنا من أى سياق للمنافسة. ولعل نيقولا مكيافيللى أشار إلى ذلك في بحثه عن طبائع البشر حينما أكد أن القوة المفرطة تصنع صديقا مخلصا ، وهى أيضا الحالة التى يشار إليها عند علماء النفس بـ"سادية" الجلاد و"ماسوشية" المجلود وهى المرحلة التى يستعذب فيها الظالم ظلمه والمظلوم مظلوميته. والواقع أن من ينشد العدل والحرية والمساواة في بلاد كبلادنا وتعلق بهم، هو كائن مسكين واهم، استنفذ طاقته كلها في معركة احتمالات الخسارة فيها قوية للغاية، ليس لبطش المستبد ولكن لجهل المبطوش به. الكتلة الحرجة وللإنصاف يمكننا القول أن خسارة من ينشد العدل والحرية والمساواة ليست مؤكدة أيضا في مصر، وذلك لأنه كما لا يجد الداعى تجاوبا شعبيا مع دعوته، قد يجد أيضا عزوفا منهم عن رفضها، ما يحصر معركته فقط مع ثلة من الانتهازيين الفسدة، وهم الذين لا يمكن أن يتفوقوا في أى معركة دون الاستعانة بتزوير الإعلام من أجل تجييش البسطاء الذين يشكلون كيان ما يسمى بـ"الكتلة الحرجة" ليقاتلوا بدلا منه، وهو ما لا يفلح استخدامه الأن بسبب انكشاف هذه الوسيلة من فرط الاستخدام السئ لها، وهو الوضع الذى يخلق حالة من الجمود الدائم اعتادتها الأجواء المصرية فتتخلق حالة من الاستقرار الوهمى . ومعركة دعاة "الإصلاح" مع دعاة "المصالح" معركة قوية للغاية لا سيما في دولة مثل مصر ، تجذر الفساد فيها لدرجة أنه صار جزءا لا يتجزأ من نظام الحكم ، بل والحياة العامة كلها ، حيث يجري التبرير له من كافة القطاعات، ولذلك تبقي استمالة "الكتلة الحرجة" هى رمانة الميزان في هذا الصراع التى ترجح هذا عن ذاك. ويلقي على عاتق "دعاة الاصلاح" مهام ثقيلة منها استمالة هذه الفئة أو تحييدها فإن لم تقف في صف الثورة ، فمن المفيد أيضا ألا تستخدم كحائط صد للهجمات الموجهة ضد أصحاب المصالح، الذين هم متنفذون ومتحكمون بالفعل ويملكون كل أدوات السلطة. وكما نعرف جميعا ، يتميز سكان منطقة "الكتلة الحرجة" بأنهم كتلة في الغالب متجانسة ، قليلة الوعى وتستسلم سريعا لكل من يحاول خداعها ، ويميلون إلى النمط "الماسوشي" سالف الذكر، وهم في الغالب فقراء أو يتأرجحون بين خطوط الفقر، ما بين المدقع ومتوسط الحال. الوجهاء الأشرار من أكثر الناس تأثيرا على أصحاب "الكتلة الحرجة" هم أصحاب "الياقات البيضاء" الذين وصفهم المفكر الصينى ماوتسى تونج بـ"الوجهاء الأشرار"، وهم النخبة وقادة الرأي الفسدة الذين يتحدثون كثيرا عن حقوق الإنسان، ويتحدثون بحماس عن الوطن والوطنية، والفقر والفقراء، ويبدون كما لو كانوا شركاء فاعلين للفقراء، مع أنهم مجرد ديكور زائف لسلطة البطش، يوجهون البسطاء حسبما تريدهم السلطة أن يتوجهوا ، بل ويسوقون لها في أحيان كثيرة إجرامها. ولذلك يجب على أنصار الثورة من طلاب العدل والمساواة أن يقوموا أيضا بالمساهمة في صناعة "قادة رأى" جدد، ويعملون جديا على استبدال دورهم بالدور الذى يلعبه "الوجهاء الأشرار"وذلك بعد القيام بتعريتهم ، وذلك لأن هؤلاء البسطاء بحاجة دائمة لشغل فراغ أدمغتهم ،فإن لم تنشغل بدعوة دعاة "الإصلاح" ستنشغل قطعا بدعوة دعاة "المصالح". -- مرسلة من سيد أمين إلى سيد أمين بتاريخ 1/11/2017 07:32:00 م

Comments

Or to leave comment using your Twitter account.