Shared by د. إياد قنيبي (@EYADQUNAIBI) 4 years ago

TwitMail : 452,  : 1

2,692 views

فخ القضاء على الجماعات "الإسلامية" من خلال إشراكها في العملية الديمقراطية

فخ القضاء على الجماعات "الإسلامية" من خلال إشراكها في العملية الديمقراطية   بدأت مراكز التخطيط الاستراتيجية الأمريكية من سنوات تدندن حول ضرورة الاعتماد على الحرب الفكرية أكثر من العسكرية. وكانت أول عبارة في دراسة (بناء شبكات إسلامية معتدلة) لمركز راند عام 2007: (إن الحرب في معظم العالم الإسلامي اليوم هي حرب أفكار). ثم جاءت دراسة 2008 بعنوان (كيف تتلاشى الجماعات الإرهابية)  (How Terrorist Groups End) http://www.rand.org/content/dam/rand/pubs/monographs/2008/RAND_MG741-1.pdf التي استعرضت مسار الجماعات التمردية في العالم (وبالأخص العالم الإسلامي طبعا) من بعد احتلال فلسطين عام 1967 إلى عام 2007 فخرجت بالرسمة المرفقة، والتي تبين أن: 43%  من الجماعات "المتطرفة" تلاشت وانتهت عن طريق الانخراط في العملية السياسية (Politicization) ..وبالطبع تذويب هويتها وحرف مسارها يعتبر لديهم تلاشيا 40%  تلاشت عن طريق الاستخبارات والشرطات المحلية من أبناء المسلمين. 7% فقط تلاشت عن طريق التدخل العسكري للمجتمع الدولي. 10%  من هذه الجماعات حققت أهدافها.   وجاء في التقرير بالنص الحرفي: "إن الانخراط في العملية السياسية هو السبب الرئيس لإنهاء المجموعات الإرهابية (43%)" وكانت التوصية إذن أن هذه طريقة أكثر فعالية وأقل تكلفة من التدخل العسكري. إلا أنه أبدى قلقا –وأوصى بالتدخل العسكري والاستخباراتي المحلي والدولي- مع الفكر "المتطرف" الذي لا يقبل الترويض ولا أنصاف الحلول ويسعى لأهداف على مستوى الأمة، كالشريعة والخلافة، حيث ذكر التقرير كلمة "خلافة" 13 مرة! ومن حوالي شهر قالت مجلة Foreign Policy الأمريكية: "ما الذى يمكن أن يكون أفضل ـ-كتطور على المدى الطويل - للثقافة السياسية العربية أكثر من دخول الإسلاميين فــى عــمـــلـــيــــــة ديــمُــقـــراطـــيــــــــة ?!... إن دفع مصر فى مسار التحول الديمقراطي هو الضمانة الحقيقية للحفاظ على القـيــم و المصالح العليا التي تتبناها واشنطن"   هذا درس للإخوان والــ"سلفيين" في مصر، وأهم من ذلك جميعا: للمجاهدين في سوريا! يبدو أن أعداءنا يتعلمون الدرس ويحسنون استعراض السنن أسرع منا. بينما يصر الكثير منا على البقاء في أحلامهم وعواطفهم والإصرار على اجترار التجارب المحرمة شرعا والفاشلة تجربة، وتوهم أن كل تجربة "جديدة" لها ما يميزها ويدعم نجاحها! وما هي إلا فراشة جديدة تقع في نار الــ (Politicization) وإضافة جديدة لخانة الــ 43%! ومع ذلك سيقولون: ما البديل؟! البديل بل الأصيل هو الدعوة النقية والجهاد بالنفس والمال والكلمة وتحمل التبعات الثقيلة لكل من ذلك، حتى يفتح الله بيننا وبين أعدائنا بالحق وهو خير الفاتحين.   (ملاحظة: تم نشر هذا المقال على الفيسبوك قبل 4 أشهر). 


1 attachment

Comments

Or to leave comment using your Twitter account.