Shared by د. إياد قنيبي (@EYADQUNAIBI) 5 years ago

TwitMail : 452,  : 1

2,752 views , 1

تعليقا على إصابة أبي محمد الجولاني

هذا الرجل...أحسب أن الله أراد بالشام وأهله خيرا حين اختاره لهم. وأسأله تعالى أن يبارك في عمله ويحفظه للشام رحيما بالمؤمنين مقربا بينهم شوكة في حلوق المجرمين.  وإن اختلف معه من اختلف في إعلان البيعة -التي بدا أنه لم يكن له منها بد بعد إعلان الدولة لمنع انشقاق من تحته- لكن الإنصاف يقتضي أن نشهد له بفهم مميز للسياسة الشرعية، وعمل على تألف الناس واكتساب قلوبهم، وحكمة في التعامل مع الفصائل المجاهدة والمقاتلة، وتضحية وشجاعة وفهم لأن الطائفة المنصورة لا تنحصر في تنظيم بعينه.   اللهم نجِّ عبدك أبا محمد...اللهم اشفه شفاء لا يغادر سقما...اللهم اشف عبدك هذا ينكأ لك عدوا ويمشي لك إلى صلاة...اللهم ألف بينه وبين إخوانه في الفصائل المجاهدة كلها.

Comments

Or to leave comment using your Twitter account.